إندونيسيا - تقديم المساعدة الإنسانية الفرنسية لفائدة منطقة بالو (2018.10.05)

في إثر الزلزال والتسونامي اللذين ضربا منطقة بالو في جزر سولاوسي بتاريخ 28 أيلول/سبتمبر، أطلقت إندونيسيا في 2 تشرين الأول/أكتوبر نداء دولياً لطلب المساعدة واللجوء بالأخص إلى الآلية الأوروبية للحماية المدنية.

وعملاً بالالتزام الذي تعهد به رئيس الجمهورية، حشدت فرنسا جهودها من أجل تلبية الاحتياجات المحددة والمفصلة التي أعربت عنها السلطات الإندونيسية.

وينسق مركز الأزمات والمساندة التابع لوزارة أوروبا والشؤون الخارجية عملية إرسال مواد الإغاثة الإنسانية والطواقم اللازمة إلى المنطقة المنكوبة، وتشمل تلك الطواقم 43 رجلا من رجال الإطفاء والإنقاذ التابعين لقسم الحماية المدنية وموظفين في الوزارة.

وستغادر فرنسا طائرة محملة بمواد الإغاثة الإنسانية ظهر يوم السبت.

وتشمل تلك المواد جهازاً ثقيلاً لمعالجة المياه يقدمه ويشغله قسم الحماية المدنية التابع لوزارة الداخلية. وستوزَّع تلك الوحدة في منطقة بالو لتزويد 80 ألف شخص بمياه الشرب يومياً ومن ثم تغطية نحو نصف إجمالي الاحتياجات من مياه الشرب التي أعربت عنها السلطات الإندونيسية.

كما ستتضمن تلك المواد 18 مولداً كهربائياً مقدماً من منظمة "كهربائيون بلا حدود" ومركز الأزمات والمساندة التابع للوزارة، إلى جانب أجهزة خاصة بتطهير المياه مقدمة من مؤسسة فيئوليا ومؤسسة Suez-Aquassistance، في إطار اتفاق الشراكة الإنسانية الذي أبرمته تلك المنظمة مع مركز الأزمات والمساندة التابع للوزارة في 19 كانون الأول/ديسمبر 2017.

وتُكمل أقراص لتطهير المياه مقدمة من منظمة الإغاثة الإسلامية الفرنسية (وهي منظمة غير حكومية) تلك الحمولة المخصّصة للإغاثة الإنسانية المؤلفة طبقاً للطلبات المحددة للسلطات الإندونيسية.

روابط هامة

خريطة الموقع