الحملة العالمية من أجل إلغاء عقوبة الإعدام في العالم

أنشطة فرنسا على الصعيدين الدولي والأوروبي: الحملة العالمية من أجل إلغاء عقوبة الإعدام في العالم

الأنشطة على الصعيد الدولي
التزمت فرنسا بعزم وإصرار بمساعي إلغاء عقوبة الإعدام في العالم، فهذه المعركة تمثل أولوية من أولويات فرنسا في مجال حقوق الإنسان على المستوى الدولي. كما تمثل محورا ذا أولوية في الأنشطة المشتركة مع الاتحاد الأوروبي.

ولئن حدّدت فرنسا هدفها في إلغاء عقوبة الإعدام في جميع أنحاء العالم، وهو هدف يتجاوز وقف العمل بهذه العقوبة، فإنها تضع سقفاً عالياً لطموحها من أجل النهوض بحقوق الإنسان في إطار أنشطتها الخارجية. أما في يومنا هذا فإن فرنسا تحتل موقعاً معتبراً بين الدول الرئيسة الملتزمة بمكافحة عقوبة الإعدام.

وقرّر وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية السيد لوران فابيوس توسيع نطاق هذه المعركة من خلال تعبئة الدبلوماسية الفرنسية في جميع أنحاء العالم لخوض حملة إلغاء عقوبة الإعدام، التي استهلت في تشرين الأول/أكتوبر 2012 على جميع المستويات.

وقد تم استنفار كل السفارات الفرنسية ميدانياً من خلال ما يلي:
• اتخاذ إجراءات عامة أو لمناصرة حالات فردية، من أجل التذكير بمناهضة فرنسا لعقوبة الإعدام أينما كان وفي أي ظرف من الظروف.
• تنظيم التظاهرات والمحاضرات وعروض الأفلام وحلقات النقاش في كل مكان حيث لا تزال عقوبة الإعدام تُطبّق، من أجل إنجاح حملة إلغاء عقوبة الإعدام ومساندة الجهات الفاعلة الملتزمة بهذه القضية.

روابط هامة

خريطة الموقع