قمة الايليزيه من أجل السلام والأمن في أفريقيا

حصة

إن عقد قمة الايليزيه من أجل السلام والأمن في أفريقيا في السادس والسابع من كانون الأول/ديسمبر 2013 هو حدث تاريخي يشهد على التطور السياسي لعلاقات فرنسا مع البلدان الأفريقية.
ولقد أكدت البلدان الأفريقية، أثناء قمة الاتحاد الأفريقي التي نُظّمت في أيار/مايو المنصرم في أديس أبابا، وذلك بمناسبة مرور خمسين عاماً على تأسيسه، إرادة تشكيل قوة تدخل سريع بغية التمكن من تأمين أمنها بنفسها. كما ذكّرت أيضاً بأهمية تحديات التنمية لمنع النزاعات وضمان السلام في القارة.
وعليه، قررت فرنسا تخصيص قمة لمسائل السلام والأمن والتنمية لمساندة هذه الجهود والدفع إلى الأمام بعدد من المبادرات والأعمال الملموسة.


تشكل هذه المواضيع الثلاثة تحديات أساسية لأفريقيا ولفرنسا ولأوروبا وللمجتمع الدولي بأسره.
وتميز الاعداد لهذه القمة بمشاورات واسعة مع البلدان المدعوة ومع مجمل الشركاء، أي المنظمات الدولية كالأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي والجماعات الإقليمية.