المناخ - انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس - تصريح وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيد جان إيف لودريان

تلتزم فرنسا التزامًا تامًا في خوض معركة التصدي لتغيّر المناخ بناءً على التوجّهات التي أعلنها رئيس الجمهورية في أعقاب قرار الرئيس دونالد ترامب بانسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس.

وأوعزت مع نظيري الألماني إلى سفرائنا في بعض البلدان تنفيذ اتفاق باريس وأخذ التدابير اللازمة من أجل ضمان تنفيذ هذا الاتفاق التاريخي على أكمل وجه.

وأشيد بتأكيد عدد من شركائنا تمسّكهم بالاتفاق. وباتت الدينامية التي أعربت عنها الدول الأطراف في كانون الأول/ديسمبر 2015 والتي تتمثّل بالانتقال إلى اقتصاد خفيض الكربون دينامية لا رجعة فيها ومن الواجب تعزيزها.

وتبقى فرنسا من جهتها حريصة على الوفاء بالتزاماتها وستعمل على تعزيز طموحاتها في هذا المجال، فهي تعمل في الواقع على خطة عمل ومبادرات ملموسة لا سيّما في أوروبا وأفريقيا.

وأذكّر في هذا السياق بضرورة التضامن من أجل مساعدة البلدان الأكثر هشاشةً على الشروع في تنمية مستدامة وعلى التصدي لتداعيات الكوارث المناخية.

وإننا نمدّ يدنا إلى الولايات المتحدة وسنقترح مجموعة من المبادرات التي تتوجه إلى الجهات الناشطة في المجتمع والراغبة في تنفيذ التزامات اتفاق باريس. وسنقدّم الدعم للتجمعات الفاعلة التي انبثقت عن الدورة الحادية والعشرين لمؤتمر الأطراف بهدف التصدي لتغير المناخ في مختلف أنحاء العالم والتي تضمّ دولًا ومدن ومواطنين ومنشآت.