المناخ - اتفاق باريس - إيداع صك التصديق والدخول حيّز النفاذ (2016.10.06)

أودع الاتحاد الأوروبي وسبعة دول من دوله الأعضاء معا، ومنها فرنسا، صكوك تصديقها على اتفاق باريس، يوم الأربعاء الموافق 5 تشرين الأول/أكتوبر، مما يعني تجاوز العتبة الثانية لعملية دخول الاتفاق حيّز النفاذ (55 بلدا تمثّل 55 في المائة من انبعاثات غازات الدفيئة).

وبناء عليه سيدخل اتفاق باريس حيّز النفاذ رسميا في 4 تشرين الثاني/نوفمبر، قبل بضعة أيام من استهلال الدورة الثانية والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ، في مراكش، وبعد أقل من عام على اعتماد الاتفاق في باريس. وتعتبر السرعة التي تمت فيها عملية التصديق هذه غير مسبوقة، إذ لم يسبق أن صدّق هذا العدد من البلدان على اتفاق متعدد الأطراف بهذه الأهمية في وقت قصير إلى هذا الحد. وقد صدّقت 74 دولة على الاتفاق حتى الآن مما يمثّل 58,82 في المائة من انبعاثات غازات الدفيئة في العالم. وسنبقى على استنفار تام من أجل تحقيق مشاركة جميع الدول في اتفاق باريس.

وإذ حان وقت التنفيذ الآن، سيكون مؤتمر مراكش أول مؤتمر لمتابعة اتفاق باريس وسيتمحور حول الخطوات العملية لمكافحة تغير المناخ.