المشاريع الحالية للنهوض بحقوق المرأة

الجنسانية والتماسك الاجتماعي

يرمي هذا المشروع المتعدد السنوات (2013-2016) بقيمة 1.3 مليون يورو إلى تحسين فرص توظيف الشباب والنساء في المغرب وتونس ومصر.

يتضمن هذا المشروع أنشطة لتمكين المرأة الريفية ومكافحة عدم المساواة بين الجنسين في النفاذ إلى سوق العمل وتعزيز قدرات النساء صاحبات المشاريع. وتتولى جمعية باتيك الدولية وهيئة الأمم المتحدة للمرأة وأقسام التعاون والنشاط الثقافي في السفارات الفرنسية في القاهرة وتونس والرباط تنفيذ المشروع.
ويخصص جزء هام من المشروع للبحوث، بالشراكة مع المعهد الوطني للدراسات السكانية ومعهد البحوث من أجل التنمية، من خلال إنشاء مرصد للتحولات في العالم العربي.

نساء المستقبل في منطقة البحر الأبيض المتوسط

ينقسم مشروع صندوق التضامن الأولوي المعنون "نساء المستقبل في البحر الأبيض المتوسط " (2014-2017)، بقيمة 2.4 مليون يورو، إلى ثلاثة مجالات رئيسة هي:

  • تعزيز مجتمع إقليمي من الجهات الفاعلة في مجال المساواة لأغراض تبادل الممارسات الجيدة وإقامة شبكة واضحة المعالم؛
  • تعزيز قدرات كبار الموظفين من النساء، خصوصاً في الوزارات السيادية ؛
  • تحديد الشابات ذوات الإمكانيات الواعدة من جنوب البحر الأبيض المتوسط من أجل اقتراح برنامج مخصص بهن لجعلهن ناقلات للتغيير نحو المساواة.

ويجري إعداد هذا البرنامج المتعدد السنوات بالشراكة مع وزارة حقوق المرأة والمدن والشباب والرياضة، والمندوب الوزاري للبحر الأبيض المتوسط.

برنامج موسكوكا

هنالك خمسة مشاريع كبيرة الحجم بتمويل من صندوق التضامن الأولوي في إطار التزامات موسكوكا قائمة منذ عام 2011، تتولى تنفيذها الوكالات الأربع للأمم المتحدة (اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للسكان وهيئة الأمم المتحدة للمرأة)، والتحالف العالمي للقاحات والتحصين، وشبكة الآغا خان، لمكافحة الوفيات النفاسية ووفيات الأطفال.
وانخفضت الميزانية السنوية لبرنامج موسكوكا التي بلغت 25 مليون يورو بين عامي 2012 و 2014، إلى 20.25 مليون يورو في عام 2015، وهو ينقسم إلى أربعة مجالات هي:
-* صحة الأم وحديثي الولادة؛

  • صحة الطفل؛
  • تنظيم الأسرة؛
  • الصحة الجنسية والإنجابية للمراهقين والشباب، ويشمل ذلك إقامة أماكن لطيفة وجذّابة في المراكز الصحية.

ويجري تنفيذ برنامج موسكوكا في 11 بلدا مستفيدا في المجموع، تشمل 7 بلدان فقيرة ذات أولوية (بنن وغينيا ومالي والنيجر والسنغال وتشاد وتوغو)، وبلدان يمرّان في فترة ما بعد الأزمات (أفغانستان وكوت ديفوار)، بالإضافة إلى باكستان وطاجيكستان.
وتتلقى أيضاً الوكالة الفرنسية للتنمية 48 مليون يورو سنوياً لدعم البلدان، ولا سيما في أفريقيا الفرنكوفونية، في العمل في سبيل الصحة الجنسية والإنجابية وصحة الأم والوليد والطفل والمراهق.

انتفاع المرأة بالعدالة

ساهمت فرنسا في هيئة الأمم المتحدة للمرأة بقيمة 000 100 يورو في عام 2015، لتمويل مشروع لدعم انتفاع المرأة بالعدالة في الأردن والسنغال.
يتضمن هذا المشروع أنشطة مرافعة دفاعا عن إجراء التغييرات التشريعية والتنظيمية، ودعم المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في مهمة الرقابة التي تضطلع بها، فضلاً عن حملات التوعية للنساء لاطلاعهن على حقوقهن.

تم تحديث هذه الصفحة في 2016.02.08

روابط هامة