وباء إيبولا - تعيين مبعوث خاص (16.07.2019)

إن وباء إيبولا المتفشي حاليًا في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية هو الأفدح في العالم بعد الوباء الذي اجتاح غرب أفريقيا في عام 2014. وعلى الرغم من الجهود التي تبذلها السلطات الكونغولية ومنظمة الصحة العالمية، فثمة عدّة عوامل تحول اليوم دون التصدي لهذا الوباء، ومنها الوضع الأمني الصعب.

وتعتزم فرنسا تعزيز مؤازرتها للجهود الدولية، من أجل التصدّي لهذا الوضع المقلق للغاية. وأعلن وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيد جان إيف لودريان، في خلال زيارته إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية في 20 أيار/مايو الماضي، استهلال شراكة ثنائية طويلة الأجل تولي أهمية خاصةً لقطاع الصحة، ولا سيّما لمكافحة وباء إيبولا. وفي هذا الإطار، قام وزير أوروبا والشؤون الخارجية بتعيين الطبيب والأستاذ الجامعي السيد إيف ليفي مبعوثًا خاصًا مكلفًا بتوجيه النشاط الفرنسي بجميع أبعاده ومتابعته، ولا سيّما زيادة دعم المنظمات غير الحكومية الحاضرة ميدانيًا، وتعزيز أعمال التنمية والدعم العلمي والبحثي، بالتنسيق بين جميع الوزارات والهيئات الفرنسية المعنية، إضافةً إلى مواصلة الدعم الفرنسي لقطاع الصحة في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وسيتطوّع السيد إيف ليفي لتنفيذ هذه المهمة دون مقابل، وهو متخصص ذائع الصيت في علم المناعة والرئيس والمدير العام السابق للمعهد الوطني للصحة وللبحوث الطبية في فرنسا.

روابط هامة

خريطة الموقع