الشراكة العالمية من أجل التعليم - افتتاح مكتب في باريس (2019.06.14)

أشيد بالقرار الذي اتخذه مجلس إدارة الشراكة العالمية للتعليم في خلال اجتماعه في ستوكهولم في 13 حزيران/يونيو والذي يقضي بافتتاح مكتب أوروبي في باريس. وتتشرّف فرنسا باحتضان جزء من أفرقة عمل الشراكة التي تعمل بحزم من أجل منح أطفال البلدان الشريكة، ولا سيّما البلدان الأشدّ فقرًا والأكثر معاناةً بسبب النزاعات، تعليمًا أساسيًا جيدًا يضمن للفتيان والفتيات الانتفاع بالتعليم على نحو متساوٍ.

وسيقع مكتب الشراكة ضمن مبنى البنك الدولي في باريس، وسيعزز التآزر بين المنظمات الدولية القائمة في باريس والناشطة في مجال التعليم، ولا سيّما منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ومنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي والمنظمة الدولية للفرنكوفونية، وسيسهم أيضًا في تقريب المسافة بين الشراكة العالمية من أجل التعليم وشركائها في أفريقيا وآسيا على وجه الخصوص.

ويعكس هذا الإعلان، الذي يصادف قبل فترة وجيزة من الاجتماع المشترك لوزراء التنمية والتعليم في بلدان مجموعة الدول السبع المزمع عقده في باريس يومي 4 و5 تموز/يوليو 2019، الأولوية التي تعطيها فرنسا، في سياق نشاطها الدولي، لرهانات انتفاع الجميع بالتعليم الجيد في إطار أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة. وتتجسد هذه الأولوية أيضًا في الالتزام المالي المعززة. فإبّان مؤتمر الشراكة العالمية من أجل التعليم الذي عُقد في داكار في شباط/فبراير 2018 والذي تولّى رئاسته المشتركة كلٌّ من رئيس الجمهورية ونظيره السنغالي، زادت فرنسا مساهمتها للشراكة بمقدار عشرة أضعاف لتبلغ قيمتها الإجمالية 200 مليون يورو. وكذلك تعمل فرنسا على زيادة دعمها الثنائي المخصص للتعليم ولا سيما لفائدة الفتيات وفي البلدان الأكثر هشاشة، وتحديدًا في منطقة الساحل.

روابط هامة