الدورة التاسعة للمنتدى الحضري العالمي: "مدن عام 2030، مدن للجميع: تنفيذ الخطة الحضرية الجديدة" (كوالا لمبور، من 7 وحتى 13 شباط/فبراير 2018)

سيصل 25 آلف مشارك من 164 بلدًا إلى كوالا لمبور لحضور المنتدى الحضري العالمي الذي سيُنظّم من 7 وحتى 13 شباط/فبراير 2018. وتمثّل هذه الفعالية التي ينظّمها موئل الأمم المتحدة كلّ سنتين منذ عام 2002، مؤتمر القمة الدولية الأبرز بشأن التنمية الإقليمية. ويحشد هذا المنتدى جميع الجهات الفاعلة العامة والخاصة وغير الحكومية التي تعمل على تحسين الظروف المعيشية في المدن.

وسيمثّل فرنسا وفدٌ مؤلّفٌ من زهاء ستين ممثلًا عن الدولة الفرنسية والسلطات الإقليمية والمحلية والمنشآت والباحثين والمنظمات غير الحكومية المنضوية تحت لواء الشراكة الفرنسية من أجل المدينة والتنمية الإقليمية. وسيقود الوفد ممثلون عن وزارة أوروبا والشؤون الخارجية ووزارة الانتقال البيئي والتضماني ووزارة التكافل بين الأقاليم.

وفي إطار "الخطة الحضرية الجديدة" التي اعتُمدت في كيتو في عام 2016 إبّان مؤتمر "الموئل الثالث" الذي نظّمته الأمم المتحدة، يتيح المنتدى الحضري العالمي للمشاركين أن يشهدوا على تنفيذ الالتزامات على نحو ملموس وأن يتشاطروا خبراتهم. وسيتيح اجتماع كوالا لمبور للجهات الفاعلة الفرنسية أيضًا فرصة عرض قدراتها المتنوعة على التدخّل والإسهام في إشعاع الخبرات والمعارف الفرنسية. وسيمكّن "رواق فرنسا" المهنيين الفرنسيين من تقديم الحلول العملياتية والممارسات الجيدة في المجالات الأساسية على الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

وتستقبل المدن النامية حاليًا 5 ملايين مقيم جديد في الشهر الواحد، أي ما يعادل مدينة من 1،2 مليون مقيم في الأسبوع، ويعيش أكثر من مليار شخص منهم في أحياء فقيرة، وإن لم تُتخذ التدابير المناسبة، سيرتفع عددهم إلى ثلاثة مليارات في عام 2050، وسيتضاعف تقريبًا عدد العقارات عالميًا بحلول العام عينه. وتُقدّر تكلفة البنى التحتية التي ستُشيّد بحلول عام 2030 في العالم 57 ألف مليار دولار.

للاستزادة انظر:

روابط هامة

خريطة الموقع