منتدى باريس للسلام

حصة

الدورة الرابعة لمنتدى باريس للسلام

يجمع منتدى باريس للسلام كل عام، ومنذ استهلاله في عام 2018، رؤساء دول وممثلين عن منظمات دولية أو عن المجتمع المدني الدولي، ووزراء، وقادة منشآت وشخصيات ملتزمة. وسيعمل المجتمعون، من 11 إلى 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 في باريس أو عن بعد من خلال منصة تفاعلية، على استنباط الحلول بغية ردم الفجوات الاجتماعية التي فاقمتها الأزمة الناجمة عن جائحة فيروس كورونا والشروع في إنعاش الاقتصاد على نحو شامل وتضامني.

وستحل نائبة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية السيدة كمالا هاريس ضيفة شرف على هذه الدورة الرابعة.

ويندرج منتدى باريس للسلام في الحركية التي استهلها رئيس الجمهورية الذي لم ينفك يوكّد أهمية تعددية الأطراف منذ 2018.
ويتفرع العمل الجماعي إلى المحاور الثلاثة التالية سعيًا إلى مواجهة التحديات الراهنة:

  • الأهداف المتمثلة في تشجيع التعاون الدولي والأنشطة الجماعية من أجل عالم يعمّه السلام،
  • الوسائل عبر طرح الحلول العملية والمبتكرة ومناقشتها والسعي إلى تنفيذها،
  • الطموحات من خلال تعزيز القواعد والمعايير والممارسات الجيدة وإعادة النظر فيها واستحداث قواعد ومعايير وممارسات جديدة.

رأب الشرخ الاجتماعي وتهيئة مرحلة ما بعد الأزمة الناجمة عن فيروس كورونا

أعدّ برنامج المنتدى على نحو يتيح عقد نقاش مفتوح. وستتمحور النقاشات والتبادلات التي ستعقد في باريس أو من خلال المنصة التفاعلية حول الأولويات التالية:

  • تعزيز آليات الحوكمة العالمية في مجال الصحة،
  • إعادة تأكيد الالتزامات التي قُطعت من أجل حماية المنافع المشتركة العالمية،
  • سد فجوة التضامن بين الشمال والجنوب التي تعرّض للخطر حل المشكلات العالمية على نحو مشترك،
  • رأب الشرخ الاجتماعي بين النخب وسائر الفئات الاجتماعية والعمل على تعزيز الإدماج.

الاطّلاع على البرنامج المتوافر على الموقع الإلكتروني لمنتدى باريس للسلام

شارك في الدورة الرابعة لمنتدى باريس للسلام عبر المنصة التفاعلية

اختيار 80 مشروعًا لدورة عام 2021

تُقدّم في كل عام مشاريع تطرح حلولًا عمليةً للتحديات العالمية وتحظى بالدعم في المساحة المخصصة للحلول في المنتدى. وحصدت الدعوة إلى تقديم المشاريع التي استهلت في آذار/مارس 2021، مئات الاقتراحات من جميع أطياف الجهات الفاعلة على غرار المنظمات الدولية غير الحكومية والمنشآت والمنظمات الدولية والدول والسلطات المحلية وغير ذلك.

ويواصل منتدى باريس للسلام في عام 2021 إدراج بلدان الجنوب في صميم شواغله من خلال دعم زهاء 30 مشروعًا تُعنى بقضايا أفريقيا وأمريكا الجنوبية وجنوب آسيا والشرق الأوسط. وتنفذ نسبة 60 في المئة من المشاريع التي اختارتها لجنة المنتدى في عدة قارات في آن معًا.

وتتناول المشاريع شتى الموضوعات المتنوعة التالية:

  • المساواة بين الجنسين،
  • الحوكمة العالمية في مجال الصحة،
  • حماية المساحات المشتركة، مثل المحيطات والمناخ والفضاء والتنوّع البيولوجي،
  • مكافحة الأخبار الكاذبة والتهديدات ضد الصحافة،
  • التصدي للأزمة الناجمة عن جائحة فيروس كورونا،
  • حماية الفضاء العام في خلال الأزمة الناجمة عن جائحة فيروس كورونا،
  • إصلاح الرأسمالية من خلال الاقتصاد ذات التأثير الإيجابي،
  • تعزيز التعاون بين بلدان الجنوب،
  • حوكمة المجال الرقمي.

الاطّلاع على جميع المشاريع المختارة لدورة عام 2021