مجموعة الدول السبع – اجتماع وزراء التربية والتنمية- 4 و5 تموز/يوليو 2019، باريس

سيجتمع وزراء التربية والتنمية في مجموعة الدول السبع في باريس، يومي 4 و5 تموز/يوليو 2019. وستستند اللقاءات التحضيرية لمؤتمر قمة بياريتز إلى خبرة المنظمات الدولية وستستفيد من حضور ممثلين عن بعض الدول غير الأعضاء في مجموعة الدول السبع وعن المجتمع المدني، بما يتوافق مع رغبة الرئاسة الفرنسية في تعزيز انفتاح المجموعة.

وستكون مكافحة أوجه انعدام المساواة، التي تمثّل أولوية الرئاسة الفرنسية للمجموعة، الدليل الموجه لأعمالها، مع التركيز بوجه خاص على المساواة بين الجنسين وإعطاء أولوية كبرى لأفريقيا.

4 تموز/يوليو: عقد جلستين على التوازي

سيجمع وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيد جان إيف لودريان في باريس، وزراء التنمية في مجموعة الدول السبع وبلدان المجموعة الخماسية لمنطقة الساحل (موريتانيا ومالي وبوركينا فاسو والنيجر وتشاد) والمنظمات الدولية الكبرى التي تُعنى بالتنمية (الأمم المتحدة والبنك الدولي ومصرف التنمية الأفريقي ومنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي ومنظمة الصحة العالمية). وسيبحثون معاً إشكالية الهشاشة في منطقة الساحل وسيقترحون حلولاً مشتركة ومنسقة من أجل التعامل مع الضرورة الملحة في هذه المنطقة، كما سيقترحون إجراءات طويلة الأجل.

وسيستقبل السيد جان ميشال بلانكير وزراء التربية في مجموعة الدول السبع وفي ثلاث دول مدعوة إلى المشاركة في المشاورات، وهي الأرجنتين وإستونيا وسنغافورة، إذ تفسح مشاركتها المجال أمام استمرار الأعمال المتعددة الأطراف التي استُهلت مؤخراً ضمن أعمال مجموعة العشرين في عام 2018.

5 تموز/يوليو: أول اجتماع مشترك لوزراء التنمية والتربية في مجموعة الدول السبع

سيجتمع وزراء التنمية ووزراء التربية في مجموعة الدول السبع لأول مرة في يوم عمل مشترك في مقر اليونسكو في 5 تموز/يوليو 2019. فلدى اعتماد المجتمع الدولي خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030، أخذ على عاتقه مسؤولية تحقيق الهدف المتمثل في توفير تعليم جيد للجميع، وسيؤكد وزراء المجموعة مجدداً سعيهم إلى تحقيق هذا الهدف، وذلك من قلب اليونسكو، وهي الوكالة الرائدة في ميدان التعليم.
وسيُبحث موضوع مكافحة أوجه انعدام المساواة، خصوصاً في أفريقيا، من زاويتين، ألا وهما تعليم الفتيات والتدريب التقني والمهني.

: الالتزام من أجل التنمية المستدامة وتحقيق المساواة بين الجنسين
يمثّل تقديم نموذج يُحتذى في المجال البيئي والاجتماعي محوراً رئيساً من محاور الرئاسة الفرنسية لمجموعة الدول السبع، فهو إحدى أولويات وزارة أوروبا والشؤون الخارجية التي تلتزم بمكافحة جميع أوجه انعدام المساواة، والتحكم بالأثر البيئي لمؤتمر القمة، وإنشاء دينامية مستدامة، من خلال العمل على تحقيق استمرارية الممارسات الجيدة التي تتبعها الوزارة ومزودو الخدمات الذين تتعامل معهم في أثناء عقد المؤتمر.

وكان اجتماع وزراء الشؤون الخارجية في مجموعة الدول السبع، الذي عُقد في دينار وسان مالو قد حصل على علامة ISO20121 وعلى شهادة "المساواة في الفعاليات الكبرى" من الجمعية الفرنسية لتوحيد المعايير. وقد استُهلت إجراءات مماثلة من أجل اجتماع وزراء مجموعة الدول السبع المعنيين بالتنمية والتربية، المزمع عقده في 4 و5 تموز/يوليو.
وفي هذا الصدد، يمكن لكل طرف معني بهذه الفعالية إبداء تعليقاته وملاحظاته من خلال إرسال بريد إلكتروني إلى العنوان التالي: egalite.sg.g7 chez elysee.fr.