لمحة عن أهم الاكتشافات الأثرية في السنوات الماضية (2017.01.13)

حصة
PNG - 281.7 كيلوبايت

علم الآثار في تقدم دائم: تقدّم البعثات الأثرية الفرنسية ما في جعبتها من المفاجآت عاما بعد عام، وتثير بعض الاكتشافات الذهول بسبب طابعها المدهش، سواء بالنظر إلى حجم الآثار المُكتشَفة أو إلى كون الاكتشاف غير مسبوق. وتبدو بعض الاكتشافات هامشية لكنها توفّر عناصر مهمة لفهم المجتمعات القديمة. ومهما كانت طبيعة هذه الاكتشافات، فهي تبقى ذات تأثير عميق بالأساس بسبب التاريخ الذي ترويه لنا والعوالم التي تكشفها.

والموارد الميدانية لا تنضب قط، سواء أكانت الكنوز الدفينة في الرمال التي تكشف عن الحضارات التي لم تراود خيالنا، أم التماثيل الرمزية، أم المجمعات الحضرية المهمة، أم مجرد العظام، أم الحجارة المنحوتة.

فهم أصولنا: فك اللغز الدائم

يُعتبر اكتشاف أوائل القردة الجنوبية التي يعود تاريخها إلى أربعة ملايين سنة، في جنوب أفريقيا في عشرينات القرن العشرين، ومستحاثة لوسي في إثيوبيا في عام 1974، معالم رئيسة في البحث في مسألة أصل الإنسان. ولا تزال هذه الحركية الأساسية ذات أهمية، لذا تعمد عدة بعثات أثرية، تدعمها وزارة الشؤون الخارجية والتنمية الدولية، إلى تعميق معرفتنا في هذه المسألة.

فعلى سبيل المثال، اكتشفت بعثة جوراب (تشاد)، في عام 2001، أقدم أنواع فصيلة القردة العليا المعروفة، التي أطلق عليها اسم "توماي"، والتي تعود إلى سبعة ملايين سنة قبل عصرنا. أما في كينيا، أدّى الاكتشاف البالغ الأهمية لأقدم أداة في العالم، التي كانت مدفونة بين طبقات الصخور الرسوبية العميقة، إلى قلب معارفنا بشأن أصول نحت الحجر قبل نشوء جنس الإنسان رأسا على عقبا. وأتاحت بعثة كرومدراي في جنوب أفريقيا إقامة صلة زمنية بين جنس القردة الجنوبية وجنس الإنسان في هذه المنطقة، التي لم تُدرَس بقدر دراسة أفريقيا الغربية، بفعل اكتشاف آثار تحت فصيلة الإنسانيات في عام 2015.

وماذا عن سائر القارات؟ تدرس البعثة الفرنسية البرازيلية في بياوي فرضية ظهور سكان أمريكا الجنوبية الأوائل قبل أربعين ألف عام، وليس اثني عشر ألف عام كما هو معتقد في يومنا هذا. فما زال أمامنا الكثير من الاكتشافات لتقصي أثر أسلافنا.

نظرة جديدة على الحضارات القديمة

لا تنفك الحضارات، مهما طالت دراستها، تفشي أسرارها.
وتُعتبر مصر والسودان في هذا الصدد من أبرز ميادين عمل البعثات الأثرية الفرنسية. بيد أن اكتشاف بعثة وادي الجرف (في مصر، الواقع على ساحل البحر الأحمر) أقدم أوراق البردي المعروفة في عام 2013، يفتح آفاقا معرفية جديدة. فقد مكّن هذا الاكتشاف من استهلال عملية التفكير بشأن كيفية تسيير شؤون الدولة المصرية القديمة في عهد بعيد جدا، كانت لا تزال فيه الدولة في طور البناء - تحت حكم خوفو.

أما في حالات أخرى ففرادة البحوث تكمن في كونها غير مسبوقة، حتى في ميادين معروفة إلى حد بعيد. فعلى سبيل المثال تجري بحوث جديدة في جزيرة ديلوس اليونانية في مجال لم يدرس كثيرا بعد، وهو مجال الممارسات الصحية. واكتُشفت مجموعة استثنائية تضم أكثر من تسعين مرحاضا، تلقي ضوءا جديدا على المجتمعات التي استوطنت الجزيرة في الحقبتين الهيلينية والرومانية اللتين تدرسهما بعثة ديلوس.

أما موقع أنغكور البالغ عمره آلاف السنين فقد كشف في السنوات الماضية وجها جديدا من أوجه تاريخه، بفعل اكتشاف قنوات الري في مدينة أنغكور ثوم، عاصمة إمبراطورية الخمير في أثناء ما يناهز عشرة قرون. وكانت هذه البنى التحتية ضرورية لحياة المدينة، الممتدة على مساحة تسعمائة هكتار التي كانت تتكون بالأساس من المياه والنبات في سالف الأوان.

الفنون والثقافات والممارسات: شواهد على حياة ولّت

عادة ما تنتمي القطع الأثرية، قبل انتظامها في واجهات المتاحف ووضعها في مجموعات، إلى عوالم مجهولة. وتروي لنا هذه القطع، سواء كانت تماثيل هائلة أو مجرد قطع تستخدم في الحياة اليومية، تاريخ حقبات وثقافات توارت. ويقتضي فهم الانفعال الذي قد ينجم عن اكتشاف هذه القطع محاولة فهم وظيفة هذه القطع أو القيمة الرمزية التي كانت تحملها في عهدها.

وتنطوي بعض هذه القطع على جمال مبهر، ومنها تماثيل الطين النيء التابعة لثقافة التشوبيكارو (في المكسيك) التي كانت توضع على قبور الأطفال في القرن الرابع قبل عصرنا، والتي توفر لنا المعلومات عن الشعائر الجنائزية والمعتقدات التي كانت سائدة في تلك الحضارة. واختير أحد هذه التماثيل صورة رمزية لمتحف كي برانلي في باريس.

أما بعثة آدم الأثرية الفرنسية في سلطنة عُمان فاكتشفت حديثا جدا أكثر من ستمائة وثلاثين قطعة معدنية من العصر الحديدي الثاني (900-600 عام قبل عصرنا). وتُعتبر مجموعة الأسلحة القرابينية البرونزية هذه منقطعة النظير في الشرق الأوسط. اكتُشفت هذه الأسلحة في مبنى شعائري، وهي ليست معدة للاستخدام وتمثّل على الأرجح قرابين تقدّم إلى كيان محارب (إلهي أو رمزي)، لذا ينبغي النظر إليها بوصفها عناصر أساسية في الممارسات الاجتماعية التي لا تزال مجهولة إلى حد بعيد.

Image Diaporama -
Image Diaporama -
Image Diaporama - أسلحة نحاسية من العهد الحديدي اكتشفتها بعثة آدم (...)

أسلحة نحاسية من العهد الحديدي اكتشفتها بعثة آدم (عُمان): أقواس وخنجر وفأس ومجموعة نصال أسهم. الصورة: بعثة آدم.

Image Diaporama - أوان من ثقافة تشوبيكوارو. الصورة: مشروع تشوبيكوارو.

أوان من ثقافة تشوبيكوارو. الصورة: مشروع تشوبيكوارو.

Image Diaporama - اقدم ورق بردي معروف في العالم، من عهد خوفو. الصورة: (...)

اقدم ورق بردي معروف في العالم، من عهد خوفو. الصورة: بعثة وادي الجرف.

Image Diaporama - بعثة بياوي (البرازيل): كهف ورسوم صخرية في موقع توكا (...)

بعثة بياوي (البرازيل): كهف ورسوم صخرية في موقع توكا دو بوكيراو دو سيتيو دا بيدرا فورادا. الصورة: بعثة بياوي.

Image Diaporama - جمجمة توماي. الصورة : بعثة جوراب.

جمجمة توماي. الصورة : بعثة جوراب.

Image Diaporama - سن متحجرة لإنسان موازي (بارانثروبوس) ناشئ اكتُشفت في (...)

سن متحجرة لإنسان موازي (بارانثروبوس) ناشئ اكتُشفت في عام 2016 في موقع كرومدراي (جنوب أفريقيا). الصورة: بعثة كرومدراي.

Image Diaporama - مراحيض ديلوس: منظر أحد مراحيض أغورا الإيطاليين. (...)

مراحيض ديلوس: منظر أحد مراحيض أغورا الإيطاليين. الصورة: بعثة "ديلات".

PNG - 145.9 كيلوبايت