ليلة الأفكار 2020 : "أن تكون حيًّا"

حصة

ينسق المعهد الفرنسي الدورة الخامسة لفعالية "ليلة الأفكار" التي ستعقد في الثلاثين من شهر كانون الثاني / يناير 2020.

ستجمع الدورة حول موضوع "أن تكون حيًّا" مشاركين من شتى الآفاق (من مثقفين وباحثين وفنانين) فجميعهم مدعوون للنقاش في الأماكن المشاركة في هذه التظاهرة، وذلك في القارات الخمس.

ليلة الأفكار

تحتفي سنوياً ليلة الأفكار بتبادل الأفكار بين البلدان والثقافات، و بين فروع المعرفة والأجيال، وهي تمثل دعوة إلى اكتشاف وضع المعارف الراهن ، وإلى الإصغاء إلى اللواتي والذين ينهضون بالأفكار في مختلف الميادين ، وإلى تبادل الرأي حول كبرى رهانات عصرنا.
ولأن الفكر عابر للحدود فإن جميع الأشكال مرحب بها (المحاضرات، المسرح، فنون الأداء، العروض السمعية البصرية والحفلات الموسيقية…) أما الأماكن الأكثر شهرة وتلك الغير مألوفة مدعوة للانضمام إلى هذا الاحتفال ، وإلى تقديم قراءتها المبتكرة للموضوع المقترح.

ستتردد أصداء ليلة الأفكار على امتداد المناطق الزمنية، من خلال شبكات التواصل الاجتماعي، جاعلة من ليلة الأفكار حدثًا عالميًا. .#lanuitdesidees

أن تكون حيًّا

يضع هذا الموضوع مسألة التوازنات البيئية والعلاقة بين الإنسان والعالم في قلب ليلة الأفكار لعام 2020.

إنه يدعو إلى تبادل الرأي حول التساؤلات التي تطرحها التغيرات التكنولوجية وظهور الذكاء الاصطناعي.

ما الذي يعنيه أن تكون حيًّا؟ يعني أيضًا العمل والالتزام وإعطاء معنى لأفعال المرء ولوجوده. ما مكاننا في عالم الأحياء؟ وبماذا يرغمنا "أن تكون حيًّا" على الانتقال للشروع بالعمل؟ تلك هي التساؤلات المطروحة في قلب ليلة الأفكار.

يقع موضوع الكائن الحي والتنوع البيولوجي والبيئة هذا، في مركز المشهد الدولي لعام 2020. حيث ستؤدي فيه فرنسا دورًا رائدًا باستضافتها للمؤتمر العالمي للطبيعة التابع للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة الذي سيعقد في مدينة مرسيليا في شهر حزيران / يونيو 2020، وذلك قبل انعقاد الدورة الخامسة عشرة لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية بشأن التنوع البيولوجي المزمع عقدها في شهر تشرين الأول/ أكتوبر 2020 في مدينة كونمينغ في الصين.

للاطلاع على برنامج ليلة الأفكار في جميع أنحاء العالم انظر:
www.lanuitdesidees.com/fr/program