الاتحاد الأوروبي - مشاركة السيد جان إيف لودريان في الاجتماع غير الرسمي بصيغة "غيمنش" لوزراء الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي (كراني، 2 و3 أيلول/سبتمبر 2021)

حصة

سيشارك وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيد جان إيف لودريان في الاجتماع غير الرسمي لوزراء الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي في مدينة كراني السلوفينية، في 2 و3 أيلول/سبتمبر 2021.

وسيستعرض الوزراء، في سياق متابعة الاجتماع الاستثنائي لمجلس الشؤون الخارجية الذي عُقد في 17 آب/أغسطس الماضي، الوضع الإنساني والأمني والسياسي في أفغانستان. وسيُذكّر الوزير بمتطلباتنا إزاء حركة طالبان، وهي احترام القانون الإنساني، وحماية جميع الذين يحق لهم الحصول على الحماية بموجب حق اللجوء، وإعطاء الذين يرغبون في مغادرة أفغانستان حرية مغادرتها، واحترام حقوق الإنسان ولا سيّما كرامة المرأة الأفغانية، والكفّ عن الإرهاب، وتوصيل المساعدات الإنسانية بحرية، وتأليف حكومة انتقالية في سياق المفاوضات المستمرة في الدوحة. وسيشارك مفوّض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين السيد فيليبو غراندي، الذي تداول الوزير معه في 27 آب/أغسطس الماضي، في المحادثات المتعلقة بضرورة تنسيق المساعدة الدولية المخصصة للنازحين واللاجئين في أفغانستان والمنطقة. وسيدعو الوزير إلى تنسيق المساعدة الأوروبية مع الجهات الفاعلة الإقليمية، على غرار باكستان أو بلدان آسيا الوسطى.

وسيشارك في هذا الاجتماع أيضًا وزير الشؤون الخارجية الهندي السيد سوبرامانيام جايشنكار. وسيُذكّر السيد جان إيف لودريان بأن منطقة المحيطَين الهندي والهادئ ستُمثّل أولوية من أولويات الرئاسة الفرنسية لمجلس الاتحاد الأوروبي في النصف الأول من عام 2022. وسيدعم اعتماد استراتيجية أوروبية لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ بحلول نهاية العام الجاري، وترمي هذه الاستراتيجية إلى تعزيز تعددية الأطراف، وإحلال السلام وإرساء الاستقرار والأمن البحري، فضلًا عن وضع معايير طموحة الأهداف بشأن الاتصالات والمواصلات والتنمية المستدامة في هذه المنطقة. وسيدعو الوزير إلى أن يعتمد تعزيز الحضور الأوروبي في هذه المنطقة على الشراكة الاستراتيجية القائمة بين الاتحاد الأوروبي والهند بصورة خاصة.

وسيستعرض الوزير مؤتمر التعاون والشراكة من أجل العراق الذي نُظّم في بغداد يومَي 28 و29 آب/أغسطس الماضي بدعم من فرنسا وبمشاركة رئيس الجمهورية. وسيدعو إلى تعزيز التعاون السياسي والأمني مع بلدان الخليج العربي، ولا سيّما من أجل الإسهام في تهدئة الأوضاع وتعزيز الحوار السياسي.

وسيتناول الوزراء أيضًا العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والصين.