موعدنا في يوم أوروبا في 9 أيار/مايو 2021

حصة

في التاسع من أيار/مايو من كل عام يحتفل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بيوم أوروبا [1]. إن هذا التاريخ الذي تم اختياره نسبة إلى إعلان روبير شومان يعتبر التاريخ التأسيسي للاتحاد الأوروبي وأحد الرموز الأوروبية. في 9 أيار/مايو 1950 وضع روبير شومان بالفعل اللبنة الأولى لمنظمة أوروبية ضرورية لحفظ السلم. يكتسي يوم أوروبا هذه السنة بعدًا خاصًا، ولا سيّما بفضل استهلال المؤتمر بشأن مستقبل أوروبا.

يوم أوروبا : الرسالة من الوزير جان إيف لودريان

المؤتمر بشأن مستقبل أوروبا.

سيستهلّ كلٌّ من البرلمان الأوروبي ومجلس الاتحاد الأوروبي والمفوضية الأوروبية المؤتمر بشأن مستقبل أوروبا، وجميع المواطنين الأوروبيين مدعوون إلى التعبير عن تطلعاتهم بشأن مستقبلهم والمستقبل الذي يحلمون به للاتحاد الأوروبي. وستُعرض نتائج هذه التجربة الفريدة من نوعها في خلال الرئاسة الفرنسية لمجلس الاتحاد الأوروبي التي تبدأ في الأول من كانون الثاني/يناير 2022.

وفي فرنسا سيستهلّ رئيس الجمهورية السيد إيمانويل ماكرون هذا المؤتمر من مدينة ستراسبورغ.

ويمكنكم قراءة المقال للاطلاع على معلومات إضافية عن المؤتمر بشأن مستقبل أوروبا

9 أيار/مايو 1950: الغوص في المحفوظات الدبلوماسية

لن تُبنى أوروبا دفعة واحدة، ولا وفقاً لمخطط شامل، وإنما من خلال إنجازات ملموسة من شأنها أن تولّد أولاً تضامناً بحكم الواقع

في 9 أيار/مايو 1950، اقترح الوزير الفرنسي للشؤون الخارجية روبير شومان على الدول الأوروبية إنشاء هيكلية مشتركة لإدارة موارد الفحم والفولاذ. تم تلاوة الإعلان في مبنى وزارة الخارجية الفرنسية في قاعة الساعة (أورلوج)، ويتسم هذا الإعلان ببعد رمزي لعدة أسباب :

  • يقترح الإعلان جمع شمل الدول المتعادية في الحربين العالميتين وتجاوز الأحقاد القديمة.
  • إن إنشاء الإعلان لمنظمة مفتوحة أمام الدول الأوروبية الأخرى الراغبة في الانضمام إليها جعل من هذه المنظمة النواة الأولى لبناء أوروبا.

يقول روبير شومان في الإعلان الذي يحمل اسمه: "إن التضامن في الإنتاج الذي سيتحقق بين فرنسا وألمانيا سيجعل من أي حرب بينهما ليست واردة فحسب بل مستحيلة من الناحية المادية (…) وبالتالي سيتحقق بكل بساطة وسرعة التقاء المصالح الضروري لإنشاء مجموعة اقتصادية تمثل أرضية خصبة لإقامة مجموعة أوسع وأعمق بين دولٍ عانت لفترة طويلة من انقسامات دموية".

استجابت كل من ألمانيا وبلجيكا وفرنسا وإيطاليا ولكسمبرغ وهولندا للنداء وأنشأت بتاريخ 18 نيسان/أبريل 1951 المجموعة الأوروبية للفحم والفولاذ.

وعلى غرار هذا النموذج، ظهرت مجموعات أخرى لا حقاً، على طراز المجموعة الاقتصادية الأوروبية في عام 1957، لتنشأ أشكال تضامن على المستوى الأوروبي وصولاً إلى إنشاء الاتحاد الأوروبي بشكله الراهن.


بمناسبة الذكرى السنوية السبعين لتوقيع المعاهدة المُؤسسة للجماعة الأوروبية للفحم الحجري والصلب، اطّلعوا على الملف الاستعراضي المخصص لهذه المعاهدة التي أسست الهيكلية الأوروبية والتي ما تزال نسختها الأصلية محفوظة في المحفوظات الدبلوماسية.

[1جرى اعتماد يوم أوروبا في اجتماع المجلس الأوروبي الذي عقد في ميلانو في حزيران/يونيو 1985.