خطة العمل لمناهضة التطرف والإرهاب - مايو 2016

يعقد رئيس الوزراء اجتماعا للجنة المشتركة بين الوزارات المعنية بدرء الجنوح والتطرف، يوم الاثنين الموافق 9 أيّار/مايو 2016. وإذ تعقد اللجنة أول اجتماع لها بالتركيبة الموسعّة المعنية بدرء التطرف أيضا، فسيمثّل هذا الاجتماع بداية مرحلة جديدة في محاربة الإرهاب ودرء التطرف.

تسلّحت الحكومة في خلال السنوات الأربع المنصرمة بالوسائل القانونية والمالية اللازمة لمحاربة الإرهاب، فاعتمد البرلمان الفرنسي منذ عام 2012 ستة قوانين لهيكلة سياسة مكافحة الإرهاب، وأحدث هذه القوانين موجود حاليا في المراحل النهائية لاعتماده. وهذه القوانين هي قانونا مكافحة الإرهاب (المؤرّخان في 21 كانون الأول/ديسمبر 2012 و 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2014)، وقانون البرمجة العسكرية المؤرّخ في 18 كانون الأول/ديسمبر 2013، والقانونان بشأن تقنيات جمع المعلومات الاستخباراتية (المؤرّخان في 24 تموز/يوليو و 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2015) ومشروع القانون لمكافحة الجريمة المنظمة والإرهاب وتمويلهما (ربيع 2016).

وفيما عدا الخطوات القانونية، تم التزوّد بوسائل أخرى غير مسبوقة، فاستُحدثت وظائف في غضون خمسة أعوام، بلغ مجموعها 300 15 وظيفة من أجل تعزيز أمن الفرنسيين.

واعتُمدت خطة أولى تتضمن 22 تدبيرا في نيسان/أبريل 2014. ومن جهة أخرى، اعتُمدت تدابير مكمّلة قوية، مشفوعة بوسائل كبيرة جدا، في كانون الثاني/يناير وتشرين الثاني/نوفمبر 2015، بعد وقوع الاعتداءات الجسيمة التي استهدفت بلدنا. وبناء عليه بُنيت منظومة للتوجيه ومتابعة البلاغات تضم الرقم الأخطر الوطني للاتصال المجاني، وهيئات الأركان الأمنية في المحافظات، ووحدات المتابعة والعناية في المحافظات، التي أحدِثت جميعها في نفس السنة. وتتولى وحدات العناية في المحافظات في الوقت الراهن متابعة 600 1 شخص، ومواكبة 800 أسرة.

ونظرا إلى اتساع نطاق ظاهرة التطرف التي تمس أكثر من 000 2 شخص تم تحديد هويتهم وارتباطهم بالشبكات السورية والعراقية، وزهاء 300 9 شخص تم التبليغ عنهم على خلفية التطرف، فقد أصبح من الضروري توطيد الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الإرهاب التي تستنفر العمل الحكومي على جميع الأصعدة.

وستتمحور الاستراتيجية الوطنية حول خطة عمل جديدة لمناهضة التطرف والإرهاب، التي تحلّ محل الخطة المُعتمَدة في عام 2014، ابتداء من 9 أيّار/مايو. وتتمحور أنشطة خطة العمل حول المحاور السبعة التالية، التي تتضمن 80 تدبيرا، ومنها 50 تدبيرا جديدا:
الكشف عن المسارات التي تؤدي إلى التطرف والشبكات الإرهابية في المراحل المبكرة قدر الإمكان؛

  • رصد الشبكات الإرهابية وعرقلة عملها والقضاء عليها؛
  • مكافحة الإرهاب من خلال استهداف شبكاته الدولية ومعاقله؛
  • زيادة عدد العاملين في منظومة درء التطرف لتقديم العناية الفردية للجمهور؛
  • تطوير البحوث التطبيقية في مجال الخطاب المضاد وحشد المسلمين في فرنسا بهذا الصدد؛
  • تحسين حماية المواقع والشبكات المعرّضة للخطر؛
  • معرفة كيفية التصرف في حال وقوع أي اعتداء إرهابي وإبداء قدرة الأمّة الفرنسية على المقاومة.

:

روابط هامة