لقاء لوران فابيوس مع اللجنة الوطنية لإلغاء الألغام المضادة للأفراد (9 تموز/ يوليو 2013)

حصة

تصريح الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية فيليب لاليو

استقبل السيد لوران فابيوس، وزير الشؤون الخارجية، في التاسع من تموز/يوليو أعضاء اللجنة الوطنية لإلغاء الألغام المضادة للأفراد الذين قدموا له تقرير نشاطهم لفترة 2011 ـ 2012.

ولقد تم إنشاء اللجنة الوطنية من أجل إلغاء الألغام المضادة للأفراد في 1999 لتنسيق تنفيذ فرنسا لإتفاقية أوتاوا حول حظر استخدام وتخزين وإنتاج ونقل الألغام المضادة للأفراد. وجرى توسيع مجال صلاحياتها في 2011 ليشمل القنابل العنقودية، في أعقاب تصديق فرنسا على إتفاقية أوسلو.

وعلى الرغم من التقدم المهم الذي تم تحقيقه في مجال تدمير المخزونات وإزالة الألغام في المانطق الملوثة بها، تستمر هذه الأسلحة في إصابة أكثر من 4 آلاف ضحية كل سنة بينهم 40 في المئة من الأطفال.

وأكد وزير الشؤون الخارجية مساندته للجنة الوطنية لإلغاء الألغام المضادة للأفراد، التي تلعب دوراً مهماً لتأمين التنسيق بين مجمل الجهات الفاعلة الفرنسية المنخرطة في تنفيذ إتفاقيتي أوتاوا وأوسلو ودعم عملنا في مجال نزع الأسلحة التقليدية وإزالة الألغام لأغراض إنسانية.

روابط هامة