نداء باريس من أجل الثقة والأمن في الفضاء الإلكتروني

المضمون

يهدف نداء باريس من أجل الثقة والأمن في الفضاء الإلكتروني، الذي استُهلّ في 12 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 إبّان منتدى باريس للسلام، إلى التحفيز على اتخاذ مبادرات تتعلّق بمواضيع مستجدة أو لم تسوَّ بعد بما فيه الكفاية، من خلال العمل مع مجموعة متنوعة من الجهات الفاعلة، من دول ومنشآت وجمعيات مهنية ومنظمات المجتمع المدني.

ويعرض نداء باريس رؤية لتنظيم الفضاء الإلكتروني والمبادئ الأساسية المرتبطة فيه، على غرار وجوب تطبيق القانون الدولي، والسلوك المسؤول للدول، واحتكار الدولة للعنف الشرعي، والإقرار بالمسؤوليات المحددة للجهات الفاعلة في القطاع الخاص، ولا سيّما في ما يخصّ تجنّب الهفوات الأمنية والكفّ عن بعض الممارسات التي من شأنها المساس بأمن الفضاء الإلكتروني.

ويمثّل نداء باريس المبادرة الدولية الأساسية الأولى التي تندرج بقوة في منطق تعددية الجهات الفاعلة، من دول ومنشآت خاصة ومنظمات المجتمع المدني.

ومن بين الجهات الداعمة الرئيسة من القطاع الخاص نذكر مايكروسوفت، وكاسبيرسكي، وسيمنز، وغوغل، وفيسبوك، وهواوي التي انضمت إلى نداء باريس في صيف 2019.