الأمم المتحدة - اليوم الدولي لعدم التسامح مطلقًا إزاء تشويه الأعضاء التناسلية للإناث (6 شباط/فبراير 2020)

حصة

بمناسبة اليوم الدولي لعدم التسامح مطلقًا إزاء تشويه الأعضاء التناسلية للإناث، تدعو فرنسا المجتمع الدولي إلى مضاعفة جهوده بغية الحد من هذه الممارسات. ويُعدّ تشويه الأعضاء التناسلية للإناث اعتداءً فادحًا على سلامة الفتيات والنساء وكرامتهن وأمنهن وحقوقهن، وهو يمثّل عائقًا حقيقيًا يحول دون تحقيق المساواة بين الجنسين.

وتحرص فرنسا حرصًا شديدًا على الدفاع عن حقوق الفتيات والنساء، لذا جعلت من المساواة بين الجنسين أولويةً من أولويات نشاطها الدبلوماسي. فكانت فرنسا أول بلد أوروبي يجازي تشويه الأعضاء التناسلية للإناث وهي تقوم بإجراءات حازمة وتلتزم بمكافحة هذه الآفة في إطار الرئاسة الفرنسية لمجموعة الدول السبع ولهيئة وزراء مجلس أوروبا لعام 2019، وهي تقدّم الدعم أيضًا إلى الجهات الفاعلة في المجتمع المدني وإلى البرامج الخاصة بصحة الأم والطفل والمنفّذة ميدانيًا، على غرار صندوق "ماسكوكا" الفرنسي وصندوق الأمم المتحدة للسكان.

وسيُدرج تعزيز حقوق المرأة في صلب رهانات منتدى "جيل المساواة" الذي ستستضيفه فرنسا في شهر تموز/يوليو المقبل، والذي ستتولى بمعية المكسيك رئاسته المشتركة، بناءً على مبادرةٍ من هيئة الأمم المتّحدة للمرأة.