الأمم المتحدة - مجلس حقوق الإنسان - ختام الدورة الثالثة والثلاثين (2016.10.05)

تشيد فرنسا بالنتائج التي حقّقتها الدورة الثالثة والثلاثون لمجلس حقوق الإنسان، التي انعقدت في جنيف من 13 إلى 30 أيلول/سبتمبر 2016، والتي تم في خلالها تحقيق عدة أوجه تقدم ولا سيّما ما يلي:

  • تجديد ولاية الخبراء المستقلين المعنيين بجمهورية أفريقيا الوسطى والسودان والصومال؛
  • استحداث لجنة تحقيق دولية معنية بوضع حقوق الإنسان في بوروندي؛
  • قرار المجلس إبقاء الوضع في جمهورية الكونغو الديمقراطية قيد نظره، وتناوله في كل جلسة من جلساته في عام 2017؛
  • اعتماد قرار جديد بشأن وضع حقوق الإنسان في سورية، ينصّ على إقامة هيئة رفيعة المستوى معنية بالأشخاص المتضررين من الاحتجاز التعسفي والاختفاء القسري؛
  • اعتماد آلية جديدة لمتابعة وضع حقوق الإنسان في اليمن، التي من شأنها أن تتيح لمفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان أداء عملها باستقلالية تامة؛
  • تجديد ولاية الفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي، بناء على اقتراح فرنسا؛
  • اعتماد القرارات بشأن سلامة الصحافيين، والمؤسسات الوطنية المعنية بحماية حقوق الإنسان، والإرهاب، وحقوق الإنسان.
  • تعيين أول خبير مستقل تابع للأمم المتحدة المعني بالتمييز والعنف المرتبطين بالميول الجنسية أو الهوية الجنسانية (السيد فيتيت مونتاربهورن). وقد دعمت فرنسا، وشركاؤها من الاتحاد الأوروبي، إنشاء هذه الولاية إبّان الدورة الثانية والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان؛
  • تجديد ولايات المقرّرين الخاصّين المعنيين بأشكال الرق المعاصرة، والحق في المرافق الصحية، والحق في الحصول على مياه الشرب الآمنة وخدمات الصرف الصحي.

خريطة الموقع