الأمم المتحدة - مجلس الأمن - نتائج الرئاسة الفرنسية (حزيران/يونيو 2016)

حصة

تميّزت الرئاسة الفرنسية لمجلس الأمن في شهر حزيران/يونيو 2016 بإحراز أوجه تقدم مهمة في عدة مجالات، على النحو التالي:

  • حماية المدنيين في أثناء عمليات حفظ السلام: ترأس وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية السيد جان مارك إيرولت نقاشا علنيا في 10 حزيران/يونيو، بحضور عدة شخصيات ولا سيّما الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس جمهورية أفريقيا الوسطى السيد فوستان أرشانج تواديرا؛
  • السلام والأمن: قام مجلس الأمن في ظل رئاستنا بتوسيع نطاق ولاية عملية صوفيا التابعة للقوة البحرية للاتحاد الأوروبي، من أجل المساهمة في تحسين تنفيذ الحظر على توريد الأسلحة إلى ليبيا (القرار 2292). وعزّز المجلس ولاية بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي وزاد عدد أفرادها، بغية مواكبة عملية السلام وحماية المدنيين في بيئة صعبة من الناحية الأمنية (القرار 2295). اتخذ أيضا مجلس الأمن قرارات بشأن عمليات الأمم المتحدة في دارفور، وهضبة الجولان، وذكّر بعزمه على الاستمرار في تنفيذ التدابير المتعلقة بأنشطة انتشار الأسلحة النووية التي تقوم بها كوريا الشمالية. ومن جهة أخر، حضر ممثلنا الدائم في مجلس الأمن، بصفته رئيس المجلس، في 23 حزيران/يونيو، مراسم توقيع اتفاق وقف إطلاق النار المبرم في هافانا بين حكومة كولومبيا والقوات المسلحة الثورية لكولومبيا.

الأمم المتحدة: حدّد مجلس الأمن المنهجية والمراحل المقبلة فيما يخص المباحثات بين أعضائه بشأن تعيين الأمين العام المقبل للأمم المتحدة. وستجري أول عملية تصويت تمهيدية في 21 تموز/يوليو.