الدبلوماسية في حالات الطوارئ: عقد من الالتزام (10 تموز/يوليو 2018)

يحتفي مركز الأزمات والمساندة التابع لوزارة أوروبا والشؤون الخارجية بالذكرى السنوية العاشرة لتأسيسه. وكان تأسيسه يرمي إلى إضفاء الطابع المهني على المناصب المتعلقة بإدارة الأزمات ومساعدة السكان، الأمر الذي يساعد في تحسين تنظيم الأعمال القنصلية والإنسانية التي تندرج ضمن مهام الوزارة وتنسيقها.

ويساعد مركز الأزمات والمساندة الفرنسيين الذين يواجهون صعوبات في الخارج وينسق المساعدات الإنسانية التي تقدمها فرنسا للسكان في الخارج، وخاصة عند وقوع كوارث طبيعية. ويدير المركز منذ عام 2015 الوحدة المشتركة بين الوزارات لمساعدة المتضرّرين من الاعتداءات الإرهابية، التي تهتم بالتواصل مع عوائل المتضرّرين الفرنسيين والأجانب في حال وقوع اعتداء إرهابي في الأراضي الوطنية. وقد نشطت هذه الوحدة في خلال العمليات الإرهابية التي استهدفت فرنسا في عامي 2015 و2016.

ويرغب مركز الأزمات والمساندة في تسليط الضوء على هذا العقد من الالتزام إلى جانب المواطنين الفرنسيين في الخارج والسكان المتضررين من الأزمات في جميع أنحاء العالم من خلال تنظيم جلسة لتبادل الشهادات ومائدات مستديرة في صباح 10 تموز/يوليو. وستقام هذه الفعالية في مقرّ وزارة أوروبا والشؤون الخارجية بحضور أعضاء مركز الأزمات والمساندة وضيوف وشركاء من القطاعين العام والخاص. وسيقدم كلٌّ من وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيد جان إيف لودريان وسكرتير الدولة لدى الوزير السيد جان باتيست لوموان شهاداتهما في هذه المناسبة.

وللتعرف على مهام مركز الأزمات والمساندة المتعددة، ستُبثّ هذه الفعالية عبر مواقع التواصل الاجتماعي وموقع إلكتروني مخصص لذلك (http://www.fdip.fr/10cdcs).

خريطة الموقع