تستضيف فرنسا الاجتماع الاستشاري لأطراف معاهدة أنتاركتيكا الذي سيعقد من 14 إلى 24 حزيران/يونيو 2021.

حصة

تقع قارة أنتاركتيكا في أقصى جنوب الكرة الأرضية، وإن لا تحوي القارة سكانًا دائمين، تستضيف قواعدها العلمية البالغ عددها 52 قاعدةً زهاء 1500 عالماً يستفيدون من العزلة وقصوة المناخ المؤاتيتين لإجراء البحوث العلمية.
ووقعت 12 دولةً وهي الأرجنتين، وأستراليا، وبلجيكا، وشيلي، وفرنسا، واليابان، ونيوزيلندا، والنرويج، واتحاد جنوب أفريقيا، واتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية، والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية معاهدة أنتاركتيكا في عام 1959، وانضمت إليها لاحقًا 42 دولةً أخرى. وتنص هذه المعاهدة على أنّ "القارة البيضاء" مكرسة حصرًا للأنشطة السلمية والعلمية. وجمدت المعاهدة كذلك المطالبة بالأراضي وتعزز التعاون الدولي.

وتنظم الدول الأطراف الاجتماع الاستشاري لأطراف معاهدة أنتاركتيكا سنويًا على أساس التناوب. وسيعقد الاجتماع الاستشاري الثالث والأربعين لأطراف معاهدة أنتاركتيكا في فرنسا في عام 2021 من 14 إلى 24 حزيران/يونيو.

لمحة عن أنتاركتيكا من خلال بعض الأرقام

  • تبلغ مساحة القارة 14،2 مليون كيلومتر مربع
  • يخزن غطاؤها الجليدي نسبة 70 في المئة من المياه العذبة التي يحتويها كوكب الأرض
  • قد يبلغ سمك غلافها الجليدي 1،6 كيلومترًا
  • تسجل محطة دومونت دورفيل، بالتساوي مع ولاية نيوهامبشاير في الولايات المتحدة الأمريكية، الرقم القياسي العالمي من حيث سرعة الرياح التي تبلغ 372 كيلومترًا في
    الساعة

أهداف الاجتماعات الاستشارية لأطراف معاهدة أنتاركتيكا

تتيح الاجتماعات الاستشارية لأطراف معاهدة أنتاركتيكا للدول الموقعة على المعاهدة البالغ عددها 54 دولةً اتخاذ التدابير الكفيلة بضمان الامتثال للمبادئ التي تقوم عليها معاهدة أنتاركتيكا وبروتوكول معاهدة أنتاركتيكا المتعلق بحماية البيئة الذي يعرف ببروتوكول "مدريد" والذي وقّع في تشرين الأول/أكتوبر 1991 وبلوغ الأهداف التي ينصبها كل من المعاهدة والبروتوكول.
ويشمل ذلك دراسة تدابير وصياغتها وتوصية الحكومات إلى اتخاذها بغية تيسير ما يلي:

  • إجراء البحوث العلمية في أنتاركتيكا،
  • تحقيق التعاون العلمي الدولي في هذه المنطقة،
  • ممارسة حقوق التفتيش التي تنص عليها المادة السابعة من هذه المعاهدة،
    وتتناول الاجتماعات الاستشارية لأطراف معاهدة أنتاركتيكا مسألة ممارسة الولاية القضائية في أنتاركتيكا وحماية الثروة النباتية والحيوانية والحفاظ عليها.

أنتاركتيكا، المحمية الطبيعية المكرسة لأغراض سلمية وعلمية

أنشأ بروتوكول معاهدة أنتاركتيكا المتعلق بحماية البيئة الذي يعرف ببروتوكول مدريد أنتاركتيكا بوصفها محمية طبيعية مكرسة لأغراض سليمة وعلمية، ولا سيّما من خلال حظر استغلال الموارد المعدنية في أنتاركتيكا. ويرسي هذا النص الذي صيغ بمبادرة من رئيسي الوزراء الفرنسي ميشيل روكار والأسترالي بوب هوك، مبدأ وجوب الاضطلاع بالأنشطة في أنتاركتيكا على نحو يحد من آثارها السلبية في البيئة والنظم الإيكولوجية.
وتتميز أنتاركتيكا بتنوع حيوي استثنائي يجعل منها مختبرًا متميزًا للتعاون الدولي في مجال البحث العلمي في العديد من الميادين مثل علم المناخ، وعلوم الأرض، وعلم الأحياء، وعلم الفلك، والطب، وما إلى ذلك.

رحلة استكشافية إلى أنتاركتيكا

  • معرض صور يقيمه كل من المعهد القطبي الفرنسي بول إميل فيكتور والأراضي الفرنسية في المحيط الجنوبي وأنتاركتيكا والمصور غريغ لوكور على سياج مبنى وزارة أوروبا والشؤون الخارجية ودار المحيطات بعنوان "أنتاركتيكا، المحمية الطبيعية المكرسة لأغراض سلمية"،
    وذلك اعتبارًا من 11 حزيران/يونيو 2021 في 37 كي دورسي، و27 شارع لا كونفانسيون و195 شارع سان جاك في باريس.
  • برنامج صوتي رقمي يتناول "قضايا الاجتماع الاستشاري الثالث والأربعين لأطراف معاهدة أنتاركتيكا وأنشطة فرنسا في أنتاركتيكا

للاستزادة بشأن معاهدة أنتاركتيكا وبروتوكول معاهدة أنتاركتيكا المتعلق بحماية البيئة الذي يعرف ببروتوكول "مدريد" والاجتماع الاستشاري لأطراف معاهدة أنتاركتيكا الثالث والأربعين

حاز الاجتماع الاستشاري الثالث والأربعون لمعاهدة أنتاركتيكا على علامة "المساواة في تنظيم الفعاليات الكبرى" التي تمنحها الجمعية الفرنسية للمعايير (AFNOR).