أفغانستان - استهلال مفاوضات السلام بين الأطراف الأفغانية (12 أيلول/سبتمبر 2020) - تصريح الناطقة باسم وزارة أوروبا والشؤون الخارجية

حصة

بدأت اليوم مفاوضات السلام بين الأطراف الأفغانية في الدوحة.

ولا بدّ أن تُراعي عمليّة السلام الأفغانية مقتضيات العدالة من أجل ضحايا الصراع والإرهاب.

كما ستحرص فرنسا كل الحرص على أن تكون هذه العمليّة شاملة وتكفل المشاركة الفعّالة للمرأة وتضمن الحفاظ على المؤسسات الجمهوريّة والمكاسب المُحقّقة في مجالي إرساء الديمقراطية وحقوق الإنسان منذ عام 2001. وأشار مجلس الاتحاد الأوروبي في 29 أيار/مايو 2020 إلى أن الدعم السياسي والمالي المُقدَّم من الاتحاد الأوروبي لأفغانستان سيكون مشروطاً بالامتثال لهذه المبادئ الرئيسة على وجه الخصوص.

وطبقاً للقرار 2532 لعام 2020 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، فإنه لا مناص من وقف إطلاق النار فوراً لدواعٍ إنسانيّة لا سيّما في سياق جائحة فيروس كورونا. فلا بدّ أن تحظى مسألة حماية السكّان المدنيين، لا سيّما النساء والأطفال والعاملين في المجالين الطبي والإنساني، بالأولوية القصوى.

ولا تزال فرنسا مستعدة لتقديم الدعم لعملية السلام بناءً على طلب الأطراف. وتعتزم فرنسا مواصلة التزامها إلى جانب شركائها الأفغان والدوليين من أجل ضمان أمن الشعب الأفغاني والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأفغانستان.