اليمن (2018.11.02)

سؤال - دعت الولايات المتحدة الأمريكية إلى وقف إطلاق النار فورًا في اليمن من أجل إفساح المجال أمام إجراء المفاوضات. فما هو موقف فرنسا؟

تطالب فرنسا وشركاؤها بوقف إطلاق النار فورًا من أجل إفساح المجال أمام إجراء المفاوضات في اليمن. وتدعو فرنسا جميع الأطراف المشاركة في النزاع اليمني إلى وقف الأعمال العسكرية، وتدعم دون أي تحفّظ جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة السيد مارتن غريفيث الرامية إلى إعادة الأطراف المتنازعة في اليمن إلى مائدة المفاوضات بغية استئناف المحادثات اعتبارًا من الشهر الجاري، وتأمل فرنسا أن تنجح الأعمال، التي باشر بها السيد مارتن غريفيث بشأن تدابير الثقة، في تحسين الوضع الإنساني للسكان في أقرب وقت ممكن.

وذكرت وزيرة القوات المسلحة السيدة فلورانس بارلي أنه لا بدّ من إنهاء هذا النزاع الذي أدّى إلى أزمة إنسانية فادحة، وأن إنهاءه لن يتحقق سوى عن طريق التوصّل إلى حلّ سياسي.
وأخيرًا تذكّر فرنسا بأنه يُفرض على جميع الأطراف المتنازعة التقيّد بالالتزامات المنصوص عليها في القانون الدولي الإنساني ولا سيّما حماية المدنيين وتوفير سلامة العاملين في المجالين الإنساني والطبي وتوصيل المساعدات الإنسانية بحرية.

روابط هامة

خريطة الموقع