اليمن – محادثات فيما بين اليمنيين (2018.12.05)

تشيد فرنسا باستهلال المحادثات فيما بين اليمنيين في ستكهولم التي يترأسها المبعوث الخاص للأمم المتحدة، السيد مارتن غريفيث، والتي تجمع بين ممثلين عن الحكومة اليمنية وعن الحوثيين. وتجدد فرنسا دعمها الكامل لعمل المبعوث الخاص، وتشيد بالتزام الطرفين اليمنيَين وبتدابير بناء الثقة المتخذة في الأيام الأخيرة التي أتاحت انعقاد هذا الاجتماع، وتشكر الحكومة السويدية على استضافتها له.

ومن شأن هذه المحادثات أن تفسح المجال أمام بدء حلّ سياسي يتكفّل بمفرده بإحلال سلام مستدام والتخفيف من المحنة الإنسانية التي يتعرض لها الشعب اليمني، وبتحقيق استقرار شبه الجزيرة. تُعتبر إذاً هذه المحادثات مرحلة حاسمة.

ويواجه اليمن اليوم أزمة ثلاثية غذائية وإنسانية وصحية تهدد بالتطور إلى مجاعة عامة، وفي مواجهة هذا الوضع الطارئ، تطلب فرنسا من الأطراف المشاركة في هذه المحادثات بحسن نية، كما تطلب من جميع الأطراف اليمنية والإقليمية أن تتحمل مسؤوليتها وأن توفر في الميدان الظروف العسكرية والإنسانية التي تيسر نجاح المحادثات، وذلك من خلال وقف الأعمال القتالية، وفتح ميناء الحُديدة بالكامل أمام عبور القوافل الإنسانية والتجارية واستعادة توصيل المساعدات الإنسانية.

وقامت فرنسا بغية تحقيق هذا الهدف، بقيادة محادثات مكثفة مع دول المنطقة خلال الأسابيع المنصرمة. وستستمر فرنسا بحشد كل قدراتها دعماً لوساطة الأمم المتحدة بالاتصال مع حلفائها ومختلف محاوريه في المنطقة.

روابط هامة

خريطة الموقع