اليمن - الوضع الراهن (2017.12.05)

تعرب فرنسا عن قلقها العارم إزاء الوضع الراهن في اليمن. وأدت المواجهات الحالية في اليمن التي أسفرت عن مقتل الرئيس السابق علي عبدالله صالح إلى تدهور الأوضاع. لذا لا بد من وقف إطلاق النار على نحو دائم وفي أقرب وقت ممكن من أجل الحيلولة دون تفاقم الأزمة.

وتُعدّ حماية المدنيين والبنى التحتية المدنية، فضلًا عن توصيل المساعدات الإنسانية على نحو كامل وغير مشروط وبدون أي عراقيل واجبًا ينصّ عليه القانون الدولي الإنساني ويُفرض على جميع الأطراف المتنازعة، ونناشد الجميع التقيّد بهذا الواجب.

وتدعو فرنسا الأطراف اليمنية إلى استئناف المفاوضات بدون شروط مسبقة وفي أقرب وقت ممكن بهدف التوصّل إلى تسوية سياسية ودائمة للأزمة. وستكرر فرنسا دعمها للجهود التي يبذلها المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة السيد إسماعيل ولد الشيخ أحمد في هذا السياق، إبّان المشاورات بشأن اليمن التي تُنظّم اليوم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بحضور السيد إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وستتيح هذا المشاورات إجراء تقييم أوّل للأوضاع اليمنية التي ما تزال مثيرة للقلق.

روابط هامة

خريطة الموقع