تركيا - أجابت الناطقة باسم الوزارة على الأسئلة التالية في خلال الإحاطة الإعلامية اليوم (28 تشرين الأول/أكتوبر 2020)

حصة

سؤال : هل من المرجح أن يؤدي رد فعل الحكومة التركية على غلاف العدد الأخير لصحيفة "شارلي إيبدو" إلى استبقاء سفيرنا السيد ماغرو في فرنسا؟

جواب : استُدعي السفير الفرنسي في تركيا إلى باريس بتاريخ 25 تشرين الأول/أكتوبر للتشاور معه. ولم يُحدَّد بعد تاريخ عودته إلى تركيا.

روابط هامة