الوضع في تركيا

حصة

لا تزال فرنسا تتابع عن كثب الوضع في تركيا بعد محاولة الانقلاب التي تمت في 15 و16 تموز/يوليو، والتي أدانتها فرنسا بكل حزم.

وإن عدد القرارات المتخذة في الأيام الأخيرة، ولا سيما العدد الهائل من الأشخاص الذين أوقفوا عن العمل أو الملاحقين قضائياً في جميع المجالات، بما فيها مجال الإعلام، يمثل مصدر قلق فعلي لفرنسا ولشركائها في الأتحاد الأوروبي.

وكما أشار السيد جان مارك إيرولت في اليوم التالي لمحاولة الانقلاب، فإن الرد على هذه المحاولة لا يجب "أن يكون بالابتعاد عن النهج الديمقراطي، بل بالمزيد من الديمقراطية"، فالدفاع عن النظام الدستوري والمؤسسات الديمقراطية ضد أي تهديد، ولا سيما التهديدات الإرهابية، يجب أن يتم في إطار احترام سيادة القانون والحريات الأساسية والالتزامات الدولية لتركيا.

وقد ذكر الاتحاد الأوروبي بهذه المبادئ إبان اجتماع مجلس الشؤون الخارجية الذي عُقد في 18 تموز/يوليو الجاري.

روابط هامة