إسهام فرنسا في مساعدة الشعب السوري في شمال شرق سورية

في نيسان/أبريل 2018، قرر رئيس الجمهورية السيد إيمانويل ماكرون تعزيز الدعم الفرنسي في سورية من خلال تقديم مساهمات إضافية بقيمة 50 مليون يورو ، وذلك بهدف التصدي للأزمة الإنسانية التي تفتك بالشعب السوري.

وتُخصص حصة لا يُستهان بها من هذه المساعدات لشمال شرق سورية وتُضاف إلى المساهمات التي تبلغ قيمتها عشرة ملايين يورو (12 مليون دولار) والتي قدّمتها الحكومة الفرنسية بعد تحرير مدينة الرقة في تشرين الأول/أكتوبر 2017. وبذلك يكون الدعم الفرنسي المقدم في شمال شرق سورية قد بلغ 23،3 مليون يورو في تموز/يوليو 2018، وستموّل أنشطة أخرى في المنطقة في عام 2018.

وتهدف هذه المساهمات إلى مد يد العون للنازحين وتيسير عودة السكان إلى ديارهم والإسهام في إرساء الاستقرار في المنطقة بغية تحقيق النصر الدائم على الإرهاب. لذا ستُكرّس المساعدات لعمليات نزع الألغام وتأهيل الخدمات الصحية وشبكات المياه ودعم الزراعة والقطاع الاقتصادي عامةً. وتشمل المساعدات الإنسانية ومساعدات إرساء الاستقرار التي تقدّمها فرنسا في شمال شرق سورية بالتنسيق مع التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش، ما يلي:

عمليات نزع الألغام

أسهمت المساعدات الفرنسية في نزع الألغام من 18 قرية، وفي إزالة حوالي 5 ألاف لغم أرضي و35 ألف متفجرة أخرى من أراضٍ تمتدّ على مساحة تتجاوز 6 ملايين متر مربع في الحسكة ودير الزور وريف مدينة الرقة.

ساعدت فرنسا أيضًا في تدريب خبراء محليين مستقلين في مجال نزع الألغام وفي تنظيم دورات تعليمية لإذكاء الوعي لدى 4 ألاف شخص على خطورة المتفجرات التي يمكن العثور عليها في المناطق المحررة من قبضة تنظيم داعش.

الأغذية والزراعة

ساعدت فرنسا في شراء مواد غذائية وُزّعت على النازحين بصورة خاصة في عددٍ كبير من المناطق مثل مخيّم العريشة، واستفاد أكثر من 500 ألف محتاج من المساعدات الغذائية التي موّلتها فرنسا في غضون الأشهر القليلة الماضية.

تدعم فرنسا أيضًا الاقتصاد المحلي ولا سيّما القطاع الزراعي وتقدم الضمانات للمزارعين وتساعد في تأهيل الأفران.

شبكات المياه

تساعد فرنسا في تزويد سكان محافظة الرقة بالمياه العذبة، من خلال تركيب صهاريج وخزانات مياه وتأهيل محطات ضخ المياه.

آزرت فرنسا أيضًا جهود المنظمات غير الحكومية الرامية إلى تزويد النازحين بالمياه والمواد غير الغذائية في محافظة دير الزور.

الصحة

تدعم فرنسا ثلاثة مراكز للرعاية الصحية الأساسية وست عيادات طبّية جوّالة في محافظة الرقة وعيادة للرعاية الصحية الأساسية في مخيّم للاجئين قرب مدينة الحسكة، وتسهم كذلك في تأهيل عيادة الشدادي وهي أحد المراكز الطبية القليلة الواقعة بين الحسكة ودير الزور.

تدعم فرنسا كذلك برامج تدريبية موجّهة للعاملين المحليين في المجال الطبي، في مدينة المالكية على سبيل المثال.

المساعدات غير الغذائي في مخيمات اللاجئين

قدمت فرنسا الدعم للمنظمات غير الحكومية والوكالات الدولية من أجل مساعدة اللاجئين والنازحين في شمال شرق سورية. وتشمل هذه المساعدات مواد للنظافة الصحية والإيواء من أجل تلبية احتياجات السكان المحتاجين الأساسية.

Mise à jour : juillet 2018

خريطة الموقع