سورية (2018.01.18)

سؤال: هل قررت روسيا دعوة الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأخرى الدائمة العضوية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بصفتها مراقب إلى مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي يومي 29 و30 كانون الثاني/يناير؟ وهل تلقت فرنسا دعوة لحضور المؤتمر؟ وهل تنوون المشاركة فيه؟

جواب: تحرص فرنسا على التحاور مع روسيا من أجل إحراز تقدّم في العملية الانتقالية السياسية في سورية. لكننا لم نتلقَ أي دعوة لحضور الاجتماع الذي تشيرون إليه.

وتمثّل مفاوضات السلام بين الأطراف السورية برعاية الأمم المتحدة الإطار الشرعي الوحيد لتحقيق العملية الانتقالية السياسية القائمة على التفاوض في سورية، وفقًا للقرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. ويجب أن تندرج كلّ مبادرة تتعلق بالمستقبل السوري ضمن هذا الإطار بالذات. ونأمل أن تسهم المساعي الروسية في تحقيق التوافق الدولي الضروري من أجل التوصّل إلى تسوية في سورية.

وتكرر فرنسا دعم الجهود التي يبذلها المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية السيد ستافان دي مستورا، وستواصل العمل مع شركائها من أجل الإسهام في إنجاح هذه الوساطة.

خريطة الموقع