سورية - مؤتمر المعارضة السورية في الرياض

تنوّه فرنسا بالتقارب الذي ظهر بين مختلف أطياف المعارضة السورية إبّان المؤتمر الذي استضافته المملكة العربية السعودية في الرياض، وتهنّئ الرئيس الجديد لوفد المعارضة السورية السيد نصر الحريري الذي سيتولى قيادة المفاوضات في جنيف.

وستسهم إعادة هيكلة المعارضة السورية على أساس موحّد وواقعي وذي مصداقية في توفير الشروط المناسبة لإحراز تقدم في المفاوضات القائمة في جنيف.

ويجدر بوفد النظام أن يلتزم بحسن نية في الجلسة المقبلة للمفاوضات.

سؤال - هل تعتقدون أن الأطراف السورية تراعي مناطق تخفيف التوتر في سورية عندما تروون الهجمات في الغوطة الشرقية؟

جواب - أسهمت مناطق تخفيف التوار في تراجع أعمال العنف بصورة عامة، غير أنها تُنفّذ على نحو متفاوت ومن غير الممكن القبول بالخروقات التي ارتُكبت في الغوطة الشرقية في الأيام القليلة الماضية حيث قتل عشرات المدنيين.

وتدعو فرنسا الدول الضامنة لهذه المناطق الأمنية إلى تحمّل مسؤولياتها كاملةً والعمل على وقف هذه الخروقات. ويُعد توصيل المساعدات الإنسانية على نحو كامل وغير مشروط وبدون أي عراقيل واجبًا يُفرض على جميع الأطراف، ويتعيّن على الدول الضامنة بوجه خاص أن تتأكد من التقيّد بهذا الواجب في مناطق تخفيف التوتر.

خريطة الموقع