سورية - (2018.07.23)

سؤال - هل وزعت المساعدات المرسلة إلى الغوطة الشرقية؟

جواب - نفذت فرنسا وروسيا في أعقاب اجتماع التنسيق الذي انعقد في 24 آيار/مايو الماضي في سان بطرسبرغ بين رئيس الجمهورية الفرنسية ورئيس الاتحاد الروسي مشروعاً إنسانياُ مشتركاُ في سورية لتلبية احتياجات السكان المدنيين الذين لا تزال أعدادهم كبيرة في الغوطة الشرقية (دوما).

وأرسل أكثر من 50 طناً من المساعدات الإنسانية إلى سورية عبر طائرة روسية في ليلة 20 إلى 21 تموز/يوليو. وتتضمن المساعدات الإنسانية المقدمة من فرنسا مستلزمات طبية وسلع إغاثية أساسية. وسلمت المساعدات يوم السبت إلى الأمم المتحدة التي ستتولى توزيعها. وسيتم إيصال المساعدات إلى الغوطة الشرقية ثم ستوزع وفقاً للقانون الدولي الإنساني وفي أقرب وقت ممكن.

ويتمثل هدف هذا المشروع في إتاحة السكان المدنيين الاستفادة من المساعدات على نحو أفضل، وذلك في إطار القرار رقم 2401 (2018) الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. إن المساعدات الإنسانية أولوية عظمى ولا بد من تقديمها وفقاً لمبادئ الإنسانية والحيادية وعدم التحيز والاستقلالية وفي جميع أنحاء الأراضي السورية حيث يجب احترام القانون الدولي الإنساني دون استثناء.

سؤال - هل فرنسا مستعدة، بالإضافة إلى مواكبة ذوي الخوذات البيضاء وذويهم وحمايتهم، لاستضافة هؤلاء الأشخاص مثلما وعدت المملكة المتحدة وكندا وألمانيا؟

جواب - تشارك فرنسا مشاركة فاعلة في العملية التي ساعدت ذوي الخوذات البيضاء وذويهم على ترك سورية حيث بات أمنهم معرضاً لخطر شديد.

وتسعى هذه العملية إلى إعادة توطينهم في بلدان أخرى. وستشارك فرسنا في استضافة ذوي الخوذات البيضاء وذويهم، كما ستواصل حشد جهودها لصالح هؤلاء الأشخاص البسلاء الذين عرضوا حياتهم للخطر يوماً بعد يوم لمساعدة الشعب السوري.

خريطة الموقع