سورية - الوضع في حلب - تصريح وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية السيد جان مارك إيرولت (2016.10.01)

حصة

أدين بأشد العبارات قصف مستشفى "إم10" وهو أحد أهم المستشفيات في حلب، صباح اليوم.

وإذ تغرق مدينة حلب في سيل من العنف منذ عدة أيام، يُعتبر استهداف المباني الصحية والعاملين في مجال الصحة بصورة منهجية عملا مشينا بوجه خاص. وقد أشار الأمين العام للأمم المتحدة إلى أن هذه الاعتداءات تمثّل جرائم حرب، ويجب محاسبة مرتكبيها أمام العدالة.

ويؤكد هذا الاعتداء الجديد الضرورة الملحّة للغاية لوقف الأعمال القتالية في حلب، وحصول المدنيين على المساعدة الإنسانية التي هم بأمس الحاجة إليها. وتحشد فرنسا جهودها، في هذه اللحظات، في مجلس الأمن من أجل وقف هذه المأساة المرفوضة.