سورية - الهجوم العسكري للنظام على حلب - تصريح السيد جان مارك إيرولت (2016.04.29)

حصة

أدين بشدة تصاعد العنف في محافظة حلب الذي يمثّل خطرا جديا على استمرار اتفاق وقف الأعمال القتالية ومواصلة العملية السياسية، كما ورد في تذكير السيد ستافان دي مستورا أمام مجلس الأمن في 27 نيسان/أبريل.

ويعتبُر إعلان النظام السوري في 28 نيسان/أبريل شن هجوم وشيك لاستعادة السيطرة على حلب بمساندة حلفائه، الذين لم يفنّدوا هذا الإعلان، مثيرا جدا للقلق. ويرد هذا الإعلان في سياق يهيمن عليه مقتل أكثر من مائتي مدني هذا الأسبوع، وارتكاب انتهاكات جسيمة للقانون الدولي الإنساني. ولن تتوفر الشروط الكفيلة بعودة المعارضة إلى جنيف إن لم يطرأ تحسن ملحوظ على الوضع الميداني.

لذا أدعو إلى استنفار المجتمع الدولي بغية ممارسة الضغط على النظام السوري لكي يمتثل للهدنة ويقبل خوض المباحثات الجدية تمهيدا لتنفيذ عملية الانتقال السياسي، وفقا للقرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن.