بيان مشترك لوزراء خارجية المجموعة المصغّرة حول سوريا

رحّب وزراء خارجية مصر وفرنسا وألمانيا والأردن والمملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية ببدء أعمال اللجنة الدستورية في جنيف في 30 تشرين الأول/أكتوبر 2019.

إننا نقدّر تقديرا عاليا عمل الأمين العام للأمم المتحدة والمبعوث الخاص للأمم المتحدة غير بيدرسون في بدء هذا الجهد. إنها خطوة إيجابية وقد طال انتظارها، وهي تتطّلب مشاركة جادة والتزامًا من أجل النجاح. كما أن من شأنها أن تكمّل تنفيذ الأبعاد الأخرى لقرار مجلس الأمن 2254، بما في ذلك المشاركة الفعالة لجميع السوريين، وخاصة النساء، في العملية السياسية. ونحن ندعم الجهود الرامية إلى تهيئة بيئة آمنة ومحايدة تمكّن سوريا من إجراء انتخابات حرة ونزيهة، تحت إشراف الأمم المتحدة.

ونعيد التأكيد على بياننا في نيويورك في 26 أيلول/سبتمبر، ونواصل الدعوة لوقف إطلاق نار فوري وحقيقي على مستوى البلاد وفي إدلب. لا يمكن أن يكون هناك حلّ عسكري للأزمة السورية، يمكن فقط تحقيق تسوية سياسية على أساس قرار مجلس الأمن رقم 2254.

ترجمة التصريح : الخارجية الأمريكية