سورية - قصف مشفى التوليد (2016.08.11)

حصة

يدين وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية السيد جان مارك إيرولت بأشد العبارات الغارات الجوية التي استهدفت مشفى للتوليد في ريف حلب الشمالي الغربي، في ليلة الحادي عشر من آب/أغسطس. وقد أسفر هذا الهجوم الشائن عن وقوع عدة ضحايا. ويذْكر أن هذه المؤسسة الصحية تتلقى دعما ماليا من فرنسا منذ عام 2015.

وتعرب فرنسا عن قلقها الشديد إزاء الوضع الإنساني في جميع أنحاء سورية، ولا سيّما في حلب. وتدعو إلى الوقف الفوري للأعمال القتالية في جميع أرجاء سورية، إذ لا سبيل إلى استئناف المفاوضات، بدون تأخير، وبروح المسؤولية الحقيقية إلا بوقف هذه الأعمال.

كما تدعو فرنسا إلى الامتثال للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن التي تطلب ضمان حماية العاملين في مجال الصحة، وتمكين وصول المساعدات الإنسانية فورا، وعلى نحو كامل وآمن وبدون عراقيل.