سورية - الأسلحة الكيميائية - تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بشأن التحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية في بلدة اللطامنة

حصة

تشيد فرنسا بإصدار التقرير الأول للفريق المعني بالتحقيق وبالكشف عن هوية مستخدمي الأسلحة الكيميائية التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية الذي أُنشئ بموجب قرار أصدره المؤتمر الاستثنائي للدول الأطراف في اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية بشهر حزيران/يونيو 2018 واعتمدته غالبية الدول الأطراف وفقاً للإجراءات التي تحكم عمل هذه المؤسسة المتعددة الأطراف.

ويكشف هذا التقرير الأول عن هوية مستخدمي الأسلحة الكيميائية في ثلاث هجمات على بلدة اللطامنة في سورية في 24 و25 و30 آذار/مارس 2017. ويخلص هذا التقرير المستقل والمحايد الذي أصدرته منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى أن وحدات من القوات الجوية التابعة للنظام السوري قد استخدمت غازي السارين والكلور وإلى أن هذه الهجمات الكيميائية قد أسفرت عن مقتل عشرات الضحايا.

ونكرّر إدانتنا القاطعة لأي استخدام للأسلحة الكيميائية في جميع الظروف.

ويتعيّن الآن على أعضاء المجتمع الدولي اتخاذ الإجراءات اللازمة في المحافل المتعددة الأطراف المختصة واستخلاص النتائج من استنتاجات هذا التقرير.

وتحقيقاً لهذا الغرض، تُعدّ الشراكة الدولية من أجل مكافحة إفلات مستخدمي الأسلحة الكيميائية من العقاب منبر تنسيق مميز، وكانت قد أُنشئت في كانون الثاني/يناير 2018 بمبادرة من فرنسا وتضم اليوم 40 دولة إلى جانب الاتحاد الأوروبي.