سورية (2016.08.09)

حصة

إن فرنسا على تعبئة تامة من أجل معالجة الوضع المأساوي في سورية، وقد اجتمع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في 8 آب/أغسطس من أجل بحث الوضع في حلب.

وأتاح هذا الاجتماع الذي أشرك المجتمع المدني (صيغة "آريا")، للدول الأعضاء الاستماع إلى شهادات عن الوضع غير المحتمل الذي يعيشه المدنيون في حلب، والذي تفاقم بسبب قصف النظام وداعميه على المنشآت ولا سيما المنشآت الطبية. وقد شددت فرنسا على ضرورة تنفيذ وقف النزاع على جميع الأراضي السورية ولا سيما في حلب. وأثبت هذا الاجتماع مرة أخرى الحاجة الملحة إلى إنشاء معابر إنسانية تتوافق مع نصوص القانون الدولي والمبادئ الإنسانية على النحو الذي طالب به مجلس الأمن مرات عديدة.

واليوم في أثناء مشاورات مجلس الأمن بشأن سورية بحضور المبعوث الخاص ستيفان دي ميستورا، تذكِّر فرنسا بقلقها حيال توقف العملية السياسية ومسؤولية النظام السوري، في الوقت الذي لم تُنفذ فيه العملية الانتقالية في 1 آب/أغسطس.