سورية – الأسلحة الكيميائية – تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية (2019.03.01)

اُحيي نشر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تقريرها مساء اليوم الذي يؤكد استخدام مادة كيميائية سامة تحوي الكلور في أثناء الاعتداء المُرتكب في دوما في 7 نيسان/أبريل 2018، وأُشيد باستقلالية المنظمة والفرق التابعة لها التي عملت بمهنية ودقة في ظلّ ظروف صعبة.

وقد لجأ النظام السوري منذ عام 2012 إلى استخدام الأسلحة الكيميائية في أثناء العمليات العسكرية، ليس في الغوطة وحسب، وإنما أيضاً في خان شيخون واللطامنة وسراقب ودوما متسبباً بذلك في مقتل وجرح آلاف الأشخاص.

وأُؤكد مجدداً إصرار فرنسا على توقف النظام السوري عن استخدام الأسلحة الكيميائية وعلى محاسبة مرتكبي هذه الاعتداءات.

وقد وضعت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية مؤخراً آليات تتيح تحديد مرتكبي الاعتداءات، وأنا أدعو كل المجتمع الدولي إلى التعاون التام مع هذه الآليات.

وأُجدد إدانتي القصوى للجوء إلى استخدام الأسلحة الكيميائية في أي مكان وتحت أي ظرف كان، وأُؤكد مجدداً عزم فرنسا على مكافحة الإفلات من العقاب.

كما أُؤكد تمسك فرنسا الثابت باتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية وبالمنظمة التي تسهر على تطبيقها، والتزام فرنسا من خلال الشراكة الدولية من أجل مكافحة إفلات مستخدمي الأسلحة الكيميائية من العقاب التي أُطلقت في باريس في شهر كانون الثاني/يناير 2018 والتي أصبحت تضم 40 بلداً بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي.

خريطة الموقع