ليبيا (2017.12.18)

سؤال- هل لا يزال من الممكن لاتفاق الصخيرات السياسي الليبي، تأطير المصالحة الوطنية بعد اعتبار أحد الأطراف الهامة في الأزمة، وهو المشير حفتر، هذا الاتفاق منتهي الصلاحية؟

جواب- تستمر فرنسا في الحديث مع جميع الأطراف، بمن فيهم المشير حفتر، بغية دعوتهم إلى العمل بروح المسؤولية والسلام على تنفيذ خطة العمل التي وضعها الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، السيد غسان سلامة.

وأذكّر باعتماد مجلس الأمن في 14 كانون الأول/ديسمبر بياناً رئاسياً يؤكد مجدداً على صلاحية اتفاق الصخيرات السياسي الليبي، وعلى دعم المجتمع الدولي لمهمة السيد غسان سلامة من أجل تنفيذه بالعمل مع جميع القوى السياسية الليبية.

ومن شأن هذه العملية السياسية الشاملة أن تفسح المجال أمام تعزيز المؤسسات الليبية، وتوحيد القوات المسلحة تحت لواء السلطة المدنية، وإحياء العملية الانتخابية، وإنهاء الأزمة.

ويؤكد اغتيال رئيس بلدية مصراتة البارحة، الذي كان قد التقى به السيد جان إيف لودريان في 4 أيلول/سبتمبر إبان زيارته إلى ليبيا، مرة أخرى على الحاجة الملحة إلى التوصل إلى حلّ سياسي. ونحن نُدين هذا العمل الجبان الذي استهدف شخصية معروفة باعتدالها، ونتقدم بتعازينا إلى أسرته.

خريطة الموقع