بيان مشترك للترحيب بوقف إطلاق النار في مدينة طرابلس في ليبيا (2018.09.05)

ترحّب حكومات فرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية بنتائج الوساطة التي حققتها اليوم بعثة الأمم المتحدة للدعم الرامية إلى تهدئة العنف في طرابلس وضواحيها وضمان حماية المدنيين.

ونؤكّد مجددًا دعمنا الحازم للممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة السيد غسان سلامة الذي يعمل على وقف الأعمال العدائية في العاصمة الليبية فورًا وعلى نحو دائم، وتُعدّ هذه الخطوة أساسية من أجل المضي قدمًا في العملية السياسية، تماشيًا مع خطة عمل الأمم المتحدة.

وأشار الأمين العام للأمم المتحدة في 2 أيلول/سبتمبر إلى أنه ينبغي على جميع الأطراف وقف الأعمال العدائية فورًا والالتزام باتفاق وقف إطلاق النار الذي جرى التفاوض بشأنه برعاية الأمم المتحدة. وندعو جميع الأطراف الليبية إلى الامتناع عن القيام بأي عمل من شأنه تقويض وقف إطلاق النار الذي أُعلن اليوم أو تهديد أمن المدنيين أو عرقلة الجهود الليبية الرامية إلى النهوض بالعملية السياسية والتقدّم بروح توفيقية.

ونكرر دعمنا لرئيس المجلس الرئاسي السيد فائز السراج وحكومة الوفاق الوطني اللذين يعملان بالشراكة مع الأمم المتحدة من أجل تعزيز المصالحة ودعم العملية السياسية التي يقودها الليبيون.

خريطة الموقع