أعمال العنف في ليبيا - بيان مشترك لسفيري فرنسا وإيطاليا والقائمين بأعمال سفارتي المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية في ليبيا (2018.01.26)

أدانت فرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية بأشد العبارات الهجمات الإرهابية المروّعة التي وقعت في بنغازي في 23 كانون الثاني/يناير. وسنواصل بذل جهودنا مع شركائنا الدوليين من أجل مكافحة الإرهاب في ليبيا وسنستمر في ملاحقة جميع المتورطين في هذه الاعتداءات الشنيعة.

ووقع عشرة أشخاص ضحايا أعمال قتل خارج نطاق القانون كردٍّ انتقاميّ على هذه الهجمات. وأشارت تقارير رسمية وصحفية إلى أن الرائد في الجيش الوطني الليبي محمود مصطفى بوسيف الورفلي هو من ارتكب هذه الاعتداءات، وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية أمرًا بإلقاء القبض عليه للاشتباه بارتكابه جرائم حرب. وبحسب تصريح صادر عن الجيش الوطني الليبي في 17 آب/أغسطس 2017، أُلقي القبض على محمود مصطفى بوسيف الورفلي وخضع للتحقيق. وندعو الجيش الوطني الليبي إلى ضمان إجراء التحقيق على نحو كامل وعادل ومحاسبة جميع الأشخاص المتّهمين بارتكاب أعمال قتل خارج نطاق القانون.

وتندد فرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية بأشد العبارات بهذه الجرائم وتشدد مجددًا على أنها ستواصل مراقبة النزاع في ليبيا عن كثب. ويجب إخضاع كلّ شخص يُشتبه بأنه ارتكب هجمات إرهابية وعمليات إعدام بإجراءات موجزة وأعمال تعذيب أو أمر بارتكابها أو لم يمنعها، بصرف النظر عن الفريق السياسي الذي ينتمي إليه. وسنواصل بذل جهودنا على الصعيد الدولي من أجل ملاحقة جميع المتورطين في خرق القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني.

خريطة الموقع