ليبيا - البيان المشترك الصادر عن سفراء كلّ من فرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية حول الغارات الجوية على مدينة درنة (2017.10.31)

تدين فرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الغارات الجوية التي شُنّت في 30 أكتوبر على مدينة درنة، ممّا أسفر عن مقتل ما لا يقل عن خمسة عشر مدنيا، من بينهم اثني عشر من النساء والأطفال، وإصابة عددا آخر بجروح. ونُعرب عن تعازينا لأسر الضحايا، وندعو إلى تمكين المساعدات الإنسانية من الدخول الفوري لمساعدة المصابين، ومنع المزيد من المعاناة في درنة.

كما ندين أيضا القتل المروّع بدون محاكمة لعدد 36 رجلا في لبيار، والذين تم اكتشاف جثثهم في يوم 26 أكتوبر. وإذ نلاحظ إعلان الجيش الوطني الليبي في 28 أكتوبر بأنّه سيفتح تحقيقا في الحادث، فإننّا نتطلع إلى الاستعجال في استكمال هذه التحقيقات، ونناشد الجيش الوطني الليبي ضمان اطلاع الشعب الليبي على نتائج تلك التحقيقات.

وتراقب فرنسا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة عن كثب الصراع الدائر في ليبيا. ويجب التحقيق بشكل كامل مع الأشخاص المشتبه في ارتكابهم لعمليات الإعدام دون محاكمة أو التعذيب أو إصدارهم الأوامر لارتكاب تلك الأعمال أو عدم منع وقوعها ومن جميع الأطراف. وإذا ثبتت إدانتهم، يجب محاسبتهم على أفعالهم. وسنواصل بذل جهودنا على الصعيد الدولي من أجل اتخاذ الإجراءات المناسبة ضد أولئك الضالعين في انتهاكات القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي.

خريطة الموقع