لبنان (2020.08.10)

حصة

أحاطت فرنسا علماً باستقالة الحكومة اللبنانية. وتدرك فرنسا تماماً خطورة الوضع الذي يمرّ به لبنان وضرورة تلبية تطلعات الشعب اللبناني على وجه السرعة.

وإلى جانب حالة الطوارئ المتعلّقة بانفجار 4 آب/أغسطس والذي اجتمعت فرنسا والأمم المتحدة في إثره مع شركاء لبنان الدوليين يوم أمس بمبادرة من رئيس الجمهورية الفرنسية، بات من الضروريّ الإصغاء إلى تطلعات الشعب اللبناني المتعلّقة بالإصلاحات والحكم.

وفي هذا الصدد، يجب إيلاء الأولوية إلى الإسراع في تشكيل حكومة تثبت نفسها للشعب اللبناني وتتمثّل مهمتها في التصدّي للتحديات الرئيسة التي تواجه البلاد، لا سيّما إعادة إعمار بيروت وإجراء الإصلاحات التي يتجه لبنان بدونها إلى انهيار اقتصادي واجتماعي وسياسي. وفي هذه الأوقات العصيبة من تاريخ لبنان، تقف فرنسا إلى جانبه كما عهدت دائماً.

روابط هامة