لبنان - بيان صادر عن وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيد جان إيف لودريان (29 آذار/مارس 2021)

حصة

أجرى وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيد جان إيف لودريان محادثات مع رئيس الجمهورية اللبنانية السيد ميشال عون ورئيس مجلس النواب السيد نبيه بري ورئيس الحكومة المكلّف السيد سعد الحريري. وأعرب الوزير عن أسفه للتعطيل التام منذ عدّة أشهر للمباحثات الرامية إلى تشكيل حكومة في لبنان، في حين ترزح البلاد أكثر وأكثر تحت وطأة أزمة اقتصادية واجتماعية وإنسانية وسياسية عسيرة يقاسي الشعب اللبناني تبعاتها كلّ يوم وتفرض على البلاد ضغوط خطيرة لا طائل منها. وذكّر بأن جميع القوى السياسية اللبنانية تتحمّل مسؤولية وصول البلاد إلى هذا الطريق المسدود.

وفي هذا السياق، يجب التوقّف فورًا عن التعطيل المتعمّد لجميع الحلول التي تتيح إنهاء الأزمة، ولا سيّما ما تقوم به بعض الجهات الفاعلة في النظام السياسي اللبناني عن طريق مطالبها غير المسؤولة وغير المؤاتية في ظلّ الظروف الراهنة. وفي هذا الصدد، ذكّر الوزير بالنقاش الذي أجراه الأسبوع الماضي مع نظرائه الأوروبيين من أجل تحديد السبل التي تتيح للاتحاد الأوروبي زيادة الضغوط على الأطراف المسؤولة عن هذا التعطيل.

وتقف فرنسا إلى جانب اللبنانيين كما عهدت دائمًا. ولم تتوانى فرنسا عن تقديم المساعدات الإنسانية مباشرة للشعب اللبناني منذ وقوع انفجار مرفأ بيروت في 4 آب/أغسطس الماضي وستواصل دعمها له على المنوال عينه، وكانت قد حشدت في هذا الصدد أيضًا جهود شركائها الأوروبيين والدوليين. بيد أن تسوية الأزمة اللبنانية تستدعي تشكيل حكومة كفؤة مستعدة للعمل بجدية وخدمة للمصلحة العامة في سبيل تنفيذ الإصلاحات التي بتنا نعرفها جيدًا. وتقع هذه المسؤولية على عاتق جميع القوى السياسية اللبنانية التي تعهدت بذلك أمام رئيس الجمهورية الفرنسية من أجل لبنان واللبنانيين. وأشار الوزير إلى نظرائه الأوروبيين الإقليميين والدوليين أنه آن الأوان اليوم بعد سبعة أشهر من التعطيل إلى ممارسة المزيد من الضغوط من أجل الخروج من هذا المأزق.

روابط هامة