حزب الله (2017.11.21)

سؤال - شدد البيت الأبيض في عطلة نهاية الأسبوع الفائت على ضرورة العمل مع حلفائه من أجل ردع أنشطة حزب الله المزعزعة للاستقرار. فهل تشاطرون الولايات المتحدة الأمريكية وجهة النظر هذه؟

جواب - إن طلبات فرنسا من حزب الله معروفة، وما نريده منه هو أن يتخلى عن سلاحه وأن يتصرّف كأي حزب آخر يحترم سيادة الدولة اللبنانية احترامًا تامًا، وفقًا للقرارات الصادرة عن مجلس الأمن بهذا الشأن. ونعتقد أيضًا أن استقرار لبنان يستوجب بقاء الحزب على منأى من الاضطرابات في المنطقة، لذا نرى أن تدخّل حزب الله في الحرب السورية خطر ونذكّر بأننا نولي أهمية كبيرة للمحافظة على الأمن على طول الخط الأزرق على الحدود اللبنانية الإسرائيلية.

ونواصل في هذه الأوقات الحرجة الحوار مع الأحزاب اللبنانية ونشجعها على التوافق على حسن سير مؤسسات الدولة نظرًا لأهميته لاستقرار البلاد.

خريطة الموقع