بيان مشترك صادر عن الناطقِين باسم وزارات الشؤون الخارجية في كلٍّ من فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة وإسبانيا وإيطاليا (16.10.20)

حصة

يساورنا قلق شديد إزاء القرار الذي اتخذته السلطات الإسرائيلية ببناء أكثر من 4900 وحدة سكنية في الضفة الغربية المحتلة لأغراض الاستيطان. ويمثل توسيع المستوطنات انتهاكاً للقانون الدولي ويعيد النظر في ديمومة حل الدولتين لإحلال السلام العادل والدائم من خلال وضع حد للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني. ولهذا القرار أثر عكسي نظراً إلى التقدم الإيجابي المحرز بفضل اتفاقات التطبيع المبرمة بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين. وكما سبق وأخطرنا الحكومة الإسرائيلية مباشرة، فإن هذا القرار يقوض أيضاً الجهود الرامية إلى استعادة الثقة بين الطرفين من أجل استئناف الحوار. لذا، فإننا ندعو إلى وقف فوري لبناء المستوطنات السكنية وأعمال التهجير وهدم المباني الفلسطينية في القدس الشرقية وفي الضفة الغربية.

ونطالب بتنفيذ القرار 2334 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة تنفيذاً كاملاً وتاماً بجميع الأحكام التي ينص عليها. ونشدد على أنه لن نعترف بأي تغيير للحدود التي يعود تاريخها إلى 4 حزيران/ يونيو 1967، لا سيما فيما يتعلق بالقدس، ما لم يتم التوصل إلى اتفاق بين الطرفين في هذا الصدد. وينبغي أن يصبح تعليق المشاريع الرامية إلى ضم أجزاء معينة من الأراضي الفلسطينية المحتلة دائماً. ونحث الطرفين على الامتناع عن اتخاذ أي خطوة أحادية الجانب وعلى استئناف حوار موثوق ومفاوضات مباشرة بشأن جميع المسائل المتعلقة بالوضع النهائي.