تذكير - تصريح وزير أوروبا والشؤون الخارجية السيد جان إيف لودريان: مالي - هجوم على مقر القوة المشتركة التابعة للمجموعة الخماسية لمنطقة الساحل في مدينة سيفاري (30 حزيران/يونيو 2018)

أدين بأشد العبارات الهجوم الذي نُفذ في مقر القوة المشتركة التابعة للمجموعة الخماسية لمنطقة الساحل في سيفاري في مالي والذي أودى بحياة عدة جنود تابعين للقوة المشتركة وتسبب بجرح العديد منهم.

وأتقدّم بالتعازي إلى أسر الضحايا وأتمنى الشفاء العاجل للجرحى وأؤكد تضامني مع السلطات المالية وسلطات باقي دول المجموعة الخماسية.

ويعزز هذا الهجوم عزمنا على الوقوف إلى جانب شركائنا في المجموعة الخماسية لمكافحة الإرهاب. وقد أثبتت القوة المشتركة فعاليتها في مكافحة الإرهاب وستواصل عملياتها في الأشهر المقبلة. ونبقى على أتم الاستعداد لتقديم الدعم والخبرة للسلطات المالية ولسلطات دول المجموعة الخماسية، إن رغبت في ذلك، من أجل تعزيز أمن المخيم.

روابط هامة

خريطة الموقع