نيجيريا ـ إطلاق سراح الرهائن (5 أيّار/مايو 2015)

حصة

تشيد فرنسا بأوجه التقدم المحرزة حديثا في محاربة تنظيم بوكو حرام في أدغال سمبيسا في نيجيريا. وتعرب عن ارتياحها لإطلاق سراح عدة مئات من النساء والأطفال الذين كان يحتجزهم الإرهابيون رهائن حتى الآن. ويجب محاكمة المسؤولين عن هذه الأفعال أمام العدالة. ولا يغيب عن أذهاننا الأشخاص الذين لا زالوا محتجزين والذين نأمل في تحريرهم على وجه السرعة.

كما نشجّع السلطات النيجيرية على تقديم كل الدعم اللازم للأشخاص الذين أطلق سراحهم. وتساهم فرنسا من جهتها، بالشراكة مع ألمانيا، في أنشطة الدعم النفسي الاجتماعي التي تقدّمها المنظمة الدولية للهجرة إلى المتضررين من الإرهاب.

وتدعم فرنسا نيجيريا والبلدان المجاورة لها، أي تشاد ونيجر وكاميرون، التي لا تزال تعاني بشدة تحت وطأة تنظيم بوكو حرام، من خلال الدعم اللوجستي والدعم في مجال المعلومات الاستخبارية.